مئات الجنود النيجيريين "يفرون عبر الحدود" من بوكو حرام

الجيش النيجيري مصدر الصورة AP
Image caption قتل آلاف من المدنيين منذ بدء تمرد بوكوحرام في عام 2002

فر نحو 480 جنديا نيجيريا إلى دولة الكاميرون المجاورة في أعقاب قتال ضار مع جماعة بوكو حرام، بحسب ناطق باسم الجيش الكاميروني.

وأضاف الناطق العسكري المقدم، ديديي بادجيك، أن السلطات الكاميرونية جردت هؤلاء الجنود من سلاحهم ثم آوتهم في مدارس.

ومضى الناطق للقول في اتصال مع بي بي سي إن الجنود النيجيريين يوجدون في بلدة مارُوا التي تبعد بنحو 80 كيلومترا عن الحدود النيجيرية.

وذكرت تقارير أن الاشتباكات مستمرة في بلدة غامبورو الحدودية بين جنود نيجيريين ومقاتلي بوكو حرام.

كما ذكرت تقارير أن آلافا من المدنيين عبروا الحدود هربا من القتال.

وقتل نحو 300 شخص في هجوم شنته بوكو حرام على بلدة غامبورو نغالا وأدى إلى تدمير الكثير من معالم البلدة.

وتقع بلدة غامبورو نغالا بالقرب من بلدة غووزا وهي أكبر بلدة تسيطر عليها جماعة بوكو حرام، وقد تجاوز عدد سكانها 265 ألفا، بحسب إحصاء عام 2006.

وكانت بوكو حرام بثت الأحد مقطع فيديو قالت فيه إنها أنشئت دولة إسلامية في بلدات وقرى الخاضعة لسيطرتها بالشمال الشرقي من نيجيريا.

لكن بوكوحرام لم توضح في مقطع الفيديو الذي تبلغ مدته 52 دقيقة إن كانت تربطها علاقة بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا أم لا.

ورغم عدم وجود أدلة على صلات مفترضة بين التنظيمين الجهاديين، فإن زعيم بوكوحرام، أبوبكر شيكو، سبق أن هنأ الدولة الإسلامية على المكاسب التي حققتها.

وتكثفت الهجمات التي تشنها بوكوحرام في الشهور الأخيرة بالرغم من أن الجيش النيجري نشر آلافا من الجنود الإضافيين في المناطق الأكثر تضررا من التمرد.

وكان مجموعة من الجنود النيجيريين رفضوا الأسبوع الماضي تنفيذ الأوامر والالتحاق بالحملة ضد بوكو حرام، قائلين إن الجماعة تملك معدات أفضل من تلك المتاحة لهم.

وسيطر مقاتلو بوكو حرام على ثاني أكبر أكاديمية للشرطة في نيجيريا بالقرب من بلدة غووزا التي كانوا قد استولوا عليها في وقت سابق من الشهر الحالي.

المزيد حول هذه القصة