الرئيس الفرنسي يجري تعديلا وزاريا

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption احتفظ مانويل فال برئاسة الحكومة

أجرى الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند تعديلا وزاريا تخلص بموجبه من ثلاثة وزراء كانوا قد تمردوا على قراراته التقشفية.

واحتفظ رئيس الوزراء مانويل فال بمنصبه بموجب التعديل.

وكانت وزارة فال الاولى التي تسلمت مقاليد الحكم قبل اقل من خمسة اشهر قد سقطت الاثنين اثر خلاف كبير نشب بين رئيسها ووزير الاقتصاد ارنو مونتبورغ.

وادى الخلاف الى استقالة مونتبورغ واثنين من الوزراء المحسوبين على اليسار.

وعين ايمانويل ماكرو وزيرا للاقتصاد في الحكومة الجديدة، فيما عينت امرأة للمرة الاولى وزيرة للتعليم.

فقد عينت نجاة فالو- بلقاسم التي كانت تشغل حقيبة حقوق المرأة في الوزارة المقالة وزيرة للتعليم خلفا لبنوا هامو الذي اقيل من منصبه، فيما عينت فلور بيليرا خلفا لاوريلي فليبينيتي وزيرة للثقافة.

واحتفظ وزراء الخارجية والدفاع والمالية بمناصبهم.

وكان الرئيس هولاند قد قال في وقت سابق إنه ينبغي على الوزارة الجديدة ان "تنصاع لتعليمات وارشادات رئيس الحكومة" الذي ينتمي الى التيار اليميني في الحزب الاشتراكي.

وكان مونتبورغ قد استقال بعد ان طالب الحكومة علنا بالتخلص من سياسات التقشف والتركيز على تحفيز النمو الاقتصادي.

يذكر ان فرنسا تعاني من معدلات بطالة مرتفعة جدا ونسبة نمو منخفضة، فيما انهارت شعبية الرئيس هولاند الى مستويات قياسية لم يشهدها اي رئيس فرنسي في الاعوام الـ 50 الماضية.