لافروف: روسيا سترسل قافلة مساعدات ثانية لأوكرانيا

Image caption لافروف كان يتحدث في مؤتمر صحفي عقد عشية اجتماع بين بوتين وبوروشينكو الثلاثاء.

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن قافلة مساعدات ثانية سترسل من روسيا إلى شرقي أوكرانيا خلال الأيام المقبلة، وإن مذكرة دبلوماسية بهذا المعنى أرسلت إلى الحكومة في كييف.

وحض لافروف أوكرانيا واللجنة الدولية للصليب الأحمر - في مؤتمر صحفي - على المشاركة في تلك المهمة الإنسانية.

وكانت منظمة الصليب الأحمر انسحبت بعد وصول قافلة سابقة بعدما فشلت في الحصول على ضمانات أمنية.

وجاءت تصريحات لافروف وسط تقارير واردة من شرق أوكرانيا تفيد باستمرار القتال بين قوات الحكومة الأوكرانية والمتمردين الموالين لروسيا.

ورفض لافروف التقارير التي تفيد بتوغل روسي في أوكرانيا، واصفا إياها بأنها مضحكة.

إنهاء الصراع

وعبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين عن رغبة بلاده في طرق كل السبل الدبلوماسية لانهاء الصراع في أوكرانيا.

وقال لافروف في المؤتمر الصحفي الذي عقد قبل اجتماع بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني بيترو بوروشينكو "نحن مستعدون لأي صيغة تؤدي إلى نتيجة"، مشيرا إلى أن هدف موسكو هو "مساعدة الأوكرانيين على التوصل لاتفاق فيما بينهم."

وأضاف لافروف أن بلاده تأمل في أن يتطرق اجتماع الثلاثاء في مينسك إلى الوضع الإنساني في شرقي أوكرانيا، وأن يتفق جميع الأطراف على ضرورة تقديم المزيد من المساعدات للمدنيين هناك.

وأرسلت روسيا الجمعة قافلة من 230 شاحنة تحمل 1800 طن من المساعدات إلى مدينة لوغانسك، التي يسيطر عليها الانفصاليون في شرقي أوكرانيا، دون أن يرافقها مراقبو اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

واتهمت موسكو كييف بالمماطلة وتأخير مرور القافلة عمدا.

Image caption والدة أحد ضحايا القتال في شرق أوكرانيا في مراسم تأبينه.

وكانت أوكرانيا والدول الغربية انتقدت روسيا لإدخالها القافلة الأولى من المساعدات إلى الأراضي الاوكرانية قبل حصولها على إذن رسمي من السلطات المركزية في كييف.

وقال لافروف إن "الوضع الإنساني لا يتحسن، بل يتدهور"، مضيفا "نريد أن نصل إلى اتفاق على جميع الشروط لإيصال قافلة ثانية عبر الطريق عينه.. في الأيام المقبلة."

وقال لافروف إن الأضرار التي منيت بها البنية التحتية المدنية في شرقي أوكرانيا لا يمكن إرجاعها كلها إلى الأخطاء أو الصدفة.

وعلى الصعيد الميداني أفادت خدمة المعلومات في الجيش الأوكراني الاثنين بأن قوات الحكومة الأوكرانية اشتبكت مع طابور مدرع للانفصاليين قرب بلدة نوفوازوفسك، في جنوب شرقي أوكرانيا، على بعد نحو عشرة كيلومترات من الحدود الروسية.

وأضافت على صفحتها على فيسبوك أن حرس الحدود أوقف تقدم الطابور على بعد نحو خمسة كيلومترات شمال شرقي البلدة الواقعة على بحر آزوف.

المزيد حول هذه القصة