برلماني استرالي ثري يعتذر عن وصف حكومة الصين بمجموعة أوغاد

تصريحات سياسي أسترالي تثير أزمة مع الصين مصدر الصورة AFP
Image caption وصف كلايف بالمر الحكومة الصينية بأنها "مجموعة من الأوغاد"

اعتذر الملياردير الأسترالي كلايف بالمر عن تصريحاته التي وصف فيها الحكومة الصينية بأنها "مجموعة من الأوغاد"، والتي قوبلت بانتقادات واسعة.

ووجه قطب قطاع التعدين الأسترالي رسالة إلى سفير الصين لدى أستراليا اعتذر فيها عن "أي إهانة للشعب الصيني تكون ناجمة عن أي كلمات استخدمتها".

وأشار بالمر، عضو في مجلس النواب الأسترالي، إلى أن العلاقات القوية بين أستراليا والصين تصب في مصلحة الجميع.

لا يحظى رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت بأغلبية في مجلس النواب، ولذا يتعين عليه الاعتماد على دعم أعضاء أحزاب الأقلية والمستقلين، بما في ذلك حزب "بالمر يونايتد بارتي"، الذي يترأسه بالمر، لتمرير التشريعات في البرلمان.

وأصدرت السفارة الصينية في أستراليا بيانا قالت فيه إن تصريحات بالمر لا تمثل وجهة نظر حكومة وبرلمان وشعب أستراليا.

وأضاف البيان: "أية تصريحات تهاجم أو تشوه سمعة الصين لن تحظى بتأييد وسيكون مصيرها الفشل".

"موقف غير ودي"

وكان بالمر قد أدلى بهذه التصريحات في مقابلة تليفزيونية الأسبوع الماضي مع هيئة الإذاعة الأسترالية.

وقال أيضا إن الحكومة الصينية "تقتل شعبها"، مشيرا إلى أنها "تسعى للاستيلاء على هذا البلد".

وبعد ردة فعل قوية، أوضح بالمر أن تصريحاته كانت تستهدف شركة صينية يخوض معها نزاعا قانونيا.

وهاجم عدد من الوزراء الأستراليين تصريحات بالمر بقوة، ووصفها رئيس الوزراء بأنها "تجاوزت الحدود وحادة وخاطئة".

وأضاف: "من الصعب أن نفهم لماذا يتسم شخص يسعى لأن يكون مؤثرا في حياة أمتنا بهذا القدر من السذاجة التي تأتي بنتائج سلبية".

وجذبت تصريحات بالمر أيضا اهتماما كبيرا في وسائل الإعلام الصينية، وقالت صحيفة "غلوبال تايمز" المملوكة للدولة إن "الوضاعة الشديدة لبالمر تعد بمثابة إشارة على أن المجتمع الأسترالي لديه موقف غير ودي تجاه الصين".

وفي خطابه للسفير الصيني، قال بالمر إنه يقدم "خالص اعتذاره" عن تصريحاته.

وأضاف: "أعتذر عن أي ضرر أو أذى قد يكون قد لحق بأي طرف بسبب هذه التصريحات، وأتطلع إلى مزيد من السلام والتفاهم في المستقبل".

يذكر أن الصين هي أكبر شريك تجاري لأستراليا.

المزيد حول هذه القصة