قمة روسية أوكرانية في بيلاروسيا وسط تصاعد التوتر بشأن أوكرانيا

مصدر الصورة EPA
Image caption القوات الأوكرانية حققت مكاسب مؤخرا ضد الانفصاليين شرقي أوكرانيا

من المقرر أن يشارك الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في محادثات على هامش قمة تعقد في مينسك عاصمة بيلاروسيا.

ويأتي هذا الاجتماع وسط تصاعد التوتر بين البلدين بشأن الحملة العسكرية في أوكرانيا ضد الانفصاليين الموالين لروسيا.

وقالت أوكرانيا الاثنين إن قواتها أسرت عشرة جنود روس شرقي أوكرانيا.

ودأبت روسيا على نفيها تقديم الدعم للانفصاليين.

وقتل أكثر من ألفي شخص خلال أشهر من القتال بين القوات الأوكرانية والانفصاليين في منطقتي دونيتسك ولوهانسك.

وأعلنت كلتا المنطقتين استقلالهما عن كييف عقب ضم روسيا لشبه جزيرة القرم جنوبي أوكرانيا في مارس/آذار الماضي.

انتخابات مبكرة

وقال مراسل بي بي سي في كييف ديفيد ستيرن إن محادثات الثلاثاء تجرى تحت رعاية الاتحاد الجمركي الأوروأسيوي الذي تقوده موسكو، ويضم بيلاروسيا وكازاخستان، وإنه من غير الواضح إذا كان سيلتقي بوتين وبوروشينكو في اجتماع منفصل.

وكان الزعيمان التقيا لفترة وجيزة في المرة الأخيرة في يونيو/حزيران بمناسبة ذكرى إنزال نورماندي.

مصدر الصورة AFP
Image caption الرئيس الأوكراني بوروشينكو أعلن في كلمة متلفزة إجراء انتخابات مبكرة

وتأتي المحادثات بعد ساعات من قرار الرئيس بوروشينكو حل البرلمان وإعلان انتخابات مبكرة في 26 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقال في كلمة بثت على التلفزيون الرسمي إن نواب البرلمان الحاليين هم ن أنصار الرئيس المعزول فيكتور يانوكوفيتش وأن غالبية الأوكرانيين يريدون برلمانا جديدا.

وسيشارك في قمة مينسك أيضا مسؤولون كبار من الاتحاد الأوروبي الذي فرض بجانب الولايات المتحدة عقوبات على روسيا بسبب عجزها عن كبح جماح الانفصاليين شرقي أوكرانيا.

وقبيل المحادثات، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه لا يجب على الغرب تحميل موسكو المسؤولية عن كل ما يحدث.

وقال في مؤتمر صحفي "آمل كثيرا من الزملاء الأوروبيين....ألا يأتوا ومعهم توقعات أننا سنحل الأشياء لهم بطريقة ما سحرية، هذا لن يجدي نفعا".

مصدر الصورة EPA
Image caption القتال شرقي أوكرانيا أسفر عن مقتل ألفي شخص منذ أبريل/نيسان

وقالت روسيا إن الحملة العسكرية في أوكرانيا في شرقي البلاد تسبب أزمة إنسانية.

أسر جنود

وقال جهاز الأمن الأوكراني إن الجيش أسر عشرة جنود روس بالقرب من قرية " دزيركالني" التي تبعد نحو 50 كيلومترا جنوب شرقي دونيتسك التي يسيطر عليها الانفصاليون.

وقال بيان صادر عن الجهاز إن "جنودا روس اعتقلوا وبحوزتهم وثائق شخصية وأسلحة، وبدأ محققون تحقيقا جنائيا بشأن تجاوز الحدود بصورة غير قانونية من قبل مواطنين روس مسلحين".

وعلى صعيد التطورات العسكرية، قال الجيش الأوكراني في وقت سابق من الاثنين إنه اشتبك مع قافلة عسكرية تتكون من 10 دبابات وعربتين مدرعتين تابعة للانفصاليين عبرت الحدود من روسيا، وكانت متجهة إلى ميناء ماريوبول في الجنوب الشرقي من أوكرانيا.

وقال البيان إن الجيش الأوكراني دمر دبابتين، وأغلق المنطقة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption آخر لقاء جمع بين بوتين وبوروشينكو كان في الاحتفال بذكرى عمليات إنزال نورماندي في الحرب العالمية الثانية

وأفادت تقارير بوقوع اشتباكات عنيفة أيضا في دونيتسك والمناطق القريبة منها.

وانهار التحالف الحاكم في أوكرانيا في يوليو/تموز الماضي، وهو ما تطلب من الرئيس توجيه الدعوة لانتخابات جديدة إذا لم يشكل تحالف جديد.

وأكد الرئيس بوروشينكو ضرورة انتخاب برلمان جديد، جزئيا من أجل التخلص من النواب الذين يعرقلون الإصلاح.

وقال مراسلنا ديفيد سيترن إن الانتخابات الجديدة تحمل بعض المخاطر لبوروشينكو.

وأوضح أنه إذا فشل الرئيس الأوكراني في وقف القتال الدائر في شرقي أوكرانيا قبل انتخابات أوكتوبر/تشرين الأول، فإنه قد يواجه ردة فعل عكسية من جانب الناخبين.

ويضيف ستيرن بأن الغضب يتصاعد بين الأوكرانيين أيضا بسبب فشل الحكومة في إحداث إصلاحات ومعالجة الفساد.

المزيد حول هذه القصة