رئيس وزراء اليابان بعث رسالة إلى فعالية تحيي ذكرى "مجرمي حرب"

مصدر الصورة AP
Image caption يحتوي معبد كوياسان أوكونو-إن في اليابان على نصب تذكاري لأكثر من 1000 شخص يوصفون بـ"شهداء شوا".

بعث رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي برسالة إلى فعالية تكرم "مجرمي حرب"، بحسب ما أكده مسؤولون، وسط توتر في علاقات بلاده مع الصين وكوريا الجنوبية.

وأثنى آبي على الجنود الذين قدموا أرواحهم من أجل "تأسيس الوطن"، بحسب ما تفيد به التقارير.

وقال متحدث باسم الحكومة إن الرسالة - التي كانت في أبريل/نيسان - أرسلت بصورة شخصية.

ومن المتوقع أن تثير الرسالة غضب جيران اليابان، حيث تنتقد الصين وكوريا الجنوبية آبي بسبب موقفه مما قامت به طوكيو خلال الحرب العالمية الثانية.

وبحسب تقارير محلية فإن رئيس الوزراء الياباني بعث رسالته إلى معبد كوياسان أوكونو-إن البوذي في واكاياما، غربي اليابان، وفيه يوجد مجمع يكرم "مجرمي حرب يابانيين".

ويحتوي المعبد على نصب تذكاري لأكثر من 1000 شخص يوصفون بـ"شهداء شوا"، في إشارة إلى جنود قاتلوا خلال الحرب العالمية الثانية تحت راية الامبراطور الراحل هيروهيتو.

وتشير التقارير إلى أن آبي قال في رسالته: "أبعث بخالص تعازي لأرواح شهداء شوا الذين قدموا أرواحهم من أجل السلم والرفاهية التي ننعم بها الآن، وأصبحوا مؤسسين للوطن."

وكان آبي قد صرح في وقت سابق بأن من أدينوا أمام محكمة أقامتها قوات الحلفاء بعد الحرب لا يعتبرو مجرمي حرب بموجب القانون الياباني.

وأثار رئيس الوزراء، الذي انتخب في ديسمبر/كانون الأول 2012، غضب الصين وكوريا الجنوبية عندما قام بزيارة ياسوكوني بعد ذلك بعام.

وتعتبر بكين وسول الضريح رمزا للتاريخ العسكري السابق لليابان، ولطاما غضبت من زيارة الضريح.

المزيد حول هذه القصة