متمردو جنوب السودان ينفون اسقاط مروحية للامم المتحدة

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption مروحية Mi-8 تحمل عادة طاقما مكونا من بين 3 و5 اشخاص

نفى المتمردون في جنوب السودان التهم الموجهة لهم باسقاط مروحية تابعة للأمم المتحدة قرب بلدة بنتيو النفطية.

وكان الحادث قد اسفر عن مقتل ثلاثة افراد من طاقم المروحية.

وكان الناطق العسكري في حكومة جنوب السودان العقيد فيليب اغوير قد اتهم المتمردين باسقاط المروحية.

يذكر ان بلدة بنتيو كانت من اكثر مناطق جنوب السودان تأثرا بالحرب التي اندلعت بين الحكومة والمتمردين في ديسمبر / كانون الاول الماضي.

وقد اتفق الطرفان مؤخرا على وقف اطلاق النار، وهو اتفاق ما زال ساري المفعول.

وقتل آلاف الاشخاص جراء الحرب التي بدأت كخلاف سياسي بين الرئيس سالفا كير ميارديت من جهة ونائبه السابق رايك ماشار من جانب آخر، ولكنها سرعان ما تدهورت واضحت صراعا قبليا.

وكان الطرفان المتحاربان قد وقعا الاثنين الماضي على اتفاق اكدا بموجبه التزامهما بوقف اطلاق النار. ونص الاتفاق على ضرورة تشكيل حكومة انتقالية في فترة لا تتجاوز 45 يوما.

وقال المتمردون الموالون لنائب الرئيس السابق إن الاتهامات الموجهة لهم باسقاط الطائرة "لا اساس لها من الصحة."

وكان الناطق العسكري العقيد اغوير قد اتهم المقاتلين التابعين للقائد المتمرد بيتر غاديت باسقاط المروحية.

ولكن العميد لول رواي كوانغ الناطق العسكري باسم المتمردين نفى ذلك وتعهد بأن يتعاون المتمردون كليا مع التحقيق الذي تجريه المنظمة الدولية في الحادث.

يذكر ان طرفي النزاع تبادلا السيطرة على بنتيو عدة مرات اثناء الحرب.

يذكر ان الامم المتحدة تلعب دورا اساسيا في ايصال الغذاء الى اكثر من 1,8 مليون من مشردي الحرب الذين لاذوا بمعسكرات تابعة للمنظمة الدولية في عدة بلدات بضمنها بنتيو.

المزيد حول هذه القصة