كييف تتهم روسيا بنقل قواتها للقتال داخل الاراضي الاوكرانية

مصدر الصورة AP
Image caption نشر قوات أوكرانية للمساعدة في حماية مدينة ماريوبول المهمة جنوبي أوكرانيا

اتهم الرئيس الاوكراني بيترو بوروشينكو روسيا بنقل قوات من جيشها الى شرق اوكرانيا لدعم الانفصاليين وهو ما دفع بوروشينكو الى الغاء زيارة كان من المقرر ان يقوم بها الى العاصمة التركية.

وأكد بوروشينكو ان مكانه الان في كييف لمراقبة الوضع الذي يتدهور سريعا في شرق البلاد داعيا الى عقد اجتماع سريع لمجلس الامن القومي الاوكراني.

وأضاف ان اوكرانيا ستدعو لانعقاد جلسة طارئة لمجلس الامن الدولي لمناقشة "التوغل العسكري الروسي في شرق اوكرانيا".

كما اتهمت ليتوانيا القوات الروسية بغزو صريح للاراضي الواقعة شرق اوكرانيا داعية لاجتماع عاجل لمجلس الامن الدولي لمناقشة الامر.

ودعت ليتوانيا التى تتمتع بالعضوية الدورية في مجلس الامن دعت روسيا لسحب قواتها بشكل فوري من اوكرانيا.

وقال وزير الخارجية الليتواني ليناس لينكفيشاس إن "الحقائق على الارض والمعلومات الاستخباراتية لحلف شمال الاطلسي الناتو تجعل تصديق النفي الروسي المتكرر امرا صعبا".

جبهة جديدة

في الوقت نفسه فتح الانفصاليون الموالون لروسيا جبهة جديدة في جنوب شرقي أوكرانيا.

وأفادت تقارير بأنهم سيطروا على ميناء "نوفوازوفسك" الواقعة على الساحل الشمالي لبحر أزوف، ويتقدمون باتجاه ميناء ماريوبول المهم.

وقالت أوكرانيا إن قوات روسية عبرت الحدود، ويقدمون الدعم لهجوم الانفصاليين، لكن الحكومة الروسية نفت مرارا تسليح أو تقديم دعم صريح للانفصاليين.

وتدور شكوك بأن روسيا تريد إبعاد القوات الأوكرانية عن مدينتي دونيتسك ولوهانسك حيث تحاصر قوات الانفصاليين.

وحققت قوات الحكومة الأوكرانية تقدما مهما ضد الانفصاليين في الأسابيع الأخيرة.

من جانبها طالبت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل توضيحا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن تقارير عن عمليات توغل روسية في أوكرانيا.

وأعربت الولايات المتحدة عن اعتقادها بأن هناك هجوما روسيا مضادا يجري بالفعل.

"مغادرة" القوات الأوكرانية

مصدر الصورة AFP
Image caption مباني في لوهانسك لا تزال تتعرض للقصف من بينها هذه المدرسة

وأفادت تقارير وردت من صحفيين وجنود على الأرض بأن الانفصاليين سيطروا على ميناء "نوفوازوفسك".

وقال الصحفي الحر بيتر شيلوموفسكي لبي بي سي إن "المسلحين من الشرق أطلقوا النار على مواقع الجيش الأوكراني، وغادر الجيش نوفوازوفسك".

وأضاف "منذ الصباح، بدأوا يغادرون البلدة، وشاهدنا على الأرجح مغادرة آخر ناقلة جنود (أوكرانية) مصفحة للمكان".

وقال فلاديمير شيلوف وهو قائد سرية في الجيش في تصريح للتلفزيون الأوكراني إن دبابات أغلقت البلدة، ولا يسمح لأي شخص بالمغادرة وأضاف أن المسؤولين المحليين فروا بالفعل إلى ماريوبول.

وقال متحدث باسم الانفصاليين لوكالة أنباء انترفاكس الروسية إن نوفوازوفسك تحت سيطرتهم وإنهم "سيحررون" قريبا ماريوبول.

ولا يشهد الميناء حتى الآن أي معارك، وجرى فصله عن مواقع تمركز الانفصاليين.

ويحاول الانفصاليون منذ أسابيع الخروج من منطقة تقع على مسافة أبعد في الشمال في منطقة دونيتسك، حيث يعانون من حصار القوات الاوكرانية.

ويقول محللون إن الانفصاليين ربما يبحثون عن منطقة ربط بين روسيا والقرم، وهو ما سيمنحهم أيضا السيطرة على بحر أزوف بالكامل.

وضمت روسيا شبه جزيرة القرم المطلة على البحر الأسود من أوكرانيا في مارس/آذار الماضي.

"عطلات"

وأسرت القوات الأوكرانية في وقت سابق من هذا الأسبوع عشرة جنود مظليين روس على الأراضي الأوكرانية على بعد 20 كيلومترا من الحدود الروسية.

وقال الكرملين إن الجنود الروس دخلوا أوكرانيا عن طريق الخطأ.

مصدر الصورة Reuters
Image caption خطوط السكك الحديدية تعرضت للتدمير أثناء القتال في شرقي أوكرانيا

ونفى دينيس بوشيلين أحد قادة الانفصاليين في دونيتسك أن يكون هناك دور لروسيا في الهجوم الحالي.

وقال "إذا دخلت روسيا الحرب، فإن الهجوم المعاكس كان سيكون بالفعل في كييف. خلال الفترة الحالية، فإننا لسنا بحاجة إلى مساعدة خارجية".

وأكد زاخارشنكو وهو قائد آخر للانفصاليين شرقي أوكرانيا أن أي روس يقاتلون بجانب الانفصاليين فإنهم يفعلون ذلك طوعيا.

وقال إن "العديد من مسؤولي الجيش البارزين السابقين تطوعوا للانضمام إلينا، إنهم يقاتلون معنا، معتبرين أن ذلك واجبهم".

وتابع بأن "هناك أيضا العديد من الجنود في الجيش الروسي الحالي يفضلون قضاء عطلاتهم معنا، أشقاء يقاتلون من أجل حريتهم، بدلا من الشاطئ".

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة