توجيه الاتهام لشخص اعتدى على النائب البريطاني جورج غالاوي

جورج غالاوي مصدر الصورة Twitter
Image caption قال ناطق باسم غالاوي إنه تعرض لاعتداء بسبب مواقفه من إسرائيل وتأييده للقضية الفلسطينية

وجهت الشرطة البريطانية اتهاما بـ "العنف المشدد بدافع ديني" إلى شخص اعتدى بالضرب على النائب البريطاني جورج غالاوي في أحد الشوارع غربي لندن.

ومن المقرر أن يمثل المتهم نيل ماستيرسون، 39 عاما، أمام المحكمة الاثتنين المقبل.

وكان غالاوي، المؤيد للفلسطينيين، غادر المستشفى بعد تلقيه العلاج من جروح أصيب بها في أعقاب تعرضه لاعتداء في أحد شوارع لندن الجمعة.

وتعرض غالاوي الذي يمثل حزب "الاحترام" في البرلمان البريطاني عن دائرة غربي برادفورد لاعتداء عندما كان يستعد ليلة الجمعة لالتقاط صورة مع بعض المارة في منطقة نوتينغ هيل غربي لندن.

وتعرض غالاوي لكدمات "شديدة" في رأسه.

وأوضح الناطق قائلا إن "رجلا قفز باتجاه غالاوي وأخذ يكيل له لكمات".

وتابع الناطق قائلا إن الاعتداء على غالاوي جاء بسبب موقفه من إسرائيل وتأييده للقضية الفلسطينية كما يبدو، مضيفا أن الرجل أخذ يردد كلمة المحرقة (النازية).

وذكرت التقارير الأولية أن غالاوي ربما يكون قد تعرض لكسور لكن الناطق باسمه أكد أن الاعتداء عليه لم تنجم عنه كسور.

وقد اعتقلت قوات الأمن البريطانية رجلا اتهم بالاعتداء على غالاوي.

وذكرت تقارير أن الرجل وصف غالاوي بأنه "هتلر" عند الاعتداء عليه.

وقال الناطق باسم غالاوي إن المعتدي أشار إلى المحرقة النازية خلال تنفيذ هجومه.

وكانت الشرطة البريطانية استجوبت غالاوي في وقت سابق من الشهر الجاري على خلفية ملاحظات أدلى بها بشأن إسرائيل.

وأصدر غالاوي بيانا من قسم شرطة المنطقة لتحرير محضر قبل نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

المزيد حول هذه القصة