تحذير جديد في ايسلندا من ثوران بركاني

مصدر الصورة AFP
Image caption يحظر تحليق الطائرات في نطاق يصل إلى نحو 6 الآف قدم من فوهة البركان.

رفعت أيسلندا مستوى تحذيراتها لشركات الطيران في أعقاب حدوث ثوران جديد في صدع على مقربة من بركان بارداربونغا.

لكن هيئة الأرصاد الجوية الأيسلندية وصفت الثوران البركاني بأنه "ثوران حمم هادئ جدا، يصعب رصده من خلال مقايس الزلازل."

وبعد رفع مستوى التأهب في أيسلندا، يحظر تحليق الطائرات في نطاق يصل إلى نحو 6 الآف قدم من فوهة البركان.

وكان بركان "إيافياتلاجكول" قد ثار في أيسلندا عام 2010، متسببا في حدوث سحب من الرماد البركاني أثرت بشكل كبير على الملاحة الجوية في أوروبا.

وقالت السلطات إن ثوران يوم الأحد في منطقة حمم هالوهراون كان "هادئا ومستمرا".

وحدث الثوران تقريبا في نفس المكان الذي شهد حدوث ثوران سابق صباح الجمعة ، وهو ثالث ثوران يحدث في المنطقة خلال الأسبوع الماضي.

وقال أرمان هوسكولدسنوك، خبير الجيولوجيا بجامعة أيسلندا، إن الثوران الأخير أشد حمما بمقدار عشر مرات مقارنة بثوران الجمعة.

وقال ريتشارد ويستكوت، مراسل بي بي سي، إنه حتى في حالة إنبعاث سحابة كبيرة من الرماد البركاني، فإنها لن تسبب تعطيل نشاط الطيران مثلما حدث عام 2010.

وقال إن المعدات الجديدة التي وضعتها شركات صناعة الطائرات في طائراتها واختبرتها ستتيح للطائرات إمكانية رصد سحب الرماد البركاني والطيران حولها.

مصدر الصورة EPA
Image caption جميع المطارات في أيسلندا مازالت تعمل بشكل طبيعي

المزيد حول هذه القصة