احتجاج في هونغ كونغ على تغيير النظام الانتخابي

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption متظاهرون مؤيدون للحكومة الصينية في هونغ كونغ

قاطع ناشطون "مؤيدون للديمقراطية" في هونغ كونغ كلمة كان يلقيها مسؤول صيني يشرح فيها التغييرات التي ادخلتها بكين على النظام الانتخابي في هذه المقاطعة الصينية.

وردد المحتجون هتافات ورفعوا لافتات تتهم بكين بعدم الوفاء بوعدها بالسماح لسكان هونغ كونغ باختيار زعيمها اختيارا حرا حسب زعمهم.

كما خرجت من الجانب الآخر مظاهرة مؤيدة لسياسات الحكومة الصينية.

وكانت الحكومة الصينية قد رفضت الاحد فكرة الترشح الحر لمنصب رئيس مجلس المقاطعة في الانتخابات المزمع اجراؤها في عام 2017.

واثار القرار غضب المجموعات التي تصف نفسها بالمؤيدة "للديمقراطية."

وجرى الاحتجاج الاخير عندما كان لي في، نائب امين سر اللجنة الدائمة لمجلس نواب الشعب الصيني، يستعد لالقاء كلمة امام مجموعة من المسؤولين في الادارة المحلية في هونغ كونغ.

وجاء في التقارير الاخبارية ان حفنة من المتظاهرين والنواب رفعوا لافتات ورددوا هتافات من قبيل "الحكومة المركزية نكثت بوعدها، يا للعار" قبل ان يخرجهم رجال الامن من القاعة.

في غضون ذلك، واصل لي القاء كلمته التي قال فيها "إن اي زعيم يحلم بتحويل هونغ كونغ الى كيان سياسي مستقل او بتغيير النظام الاشتراكي المعمول به لن يكون له اي مستقبل سياسي."

وقالت صحيفة ساوث تشاينا مورننغ بوست الصادرة في المقاطعة الصينية التي كانت خاضعة للاستعمار البريطاني حتى عام 1997 إن مجموعة من الناشطين "المؤيدين للديمقراطية" تظاهرت خارج القاعة التي كان لي يلقي فيها كلمته، وان الشرطة استخدمت رذاذ الفلفل لمنع اربعة متظاهرين من دخول القاعة.

كما اصطدم متظاهرون مؤيدون لبكين مع "مؤيدي الديمقراطية"، وتقول مراسلة بي بي سي جوليانا ليو إن خروج متظاهرين من المعسكرين يعطي فكرة عن الاستقطاب السياسي الذي يسود هونغ كونغ.

المزيد حول هذه القصة