نواب أمريكيون يطالبون بتسليح أوكرانيا لمواجهة روسيا

جندي من القوات الأوكرانية مصدر الصورة Reuters
Image caption قال النواب الأمريكيون الداعمون لتسليح أوكرانيا إن تدخل روسيا أصبح عدوانا يجب مواجهته

طالب مجموعة من كبار أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي بلادهم بتزويد أوكرانيا بالأسلحة اللازمة لمواجهة ما أسموه بـ "الاجتياح الروسي".

وقال روبرت مينينديز، رئيس لجنة العلاقات الخاريجة بالمجلس، إن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لابد أن يواجه تبعات "عدوانه".

وقال السيناتور جون ماكين: "هذا ليس تدخلا. هذا اجتياح".

وكان بوتين قد دعا إلى محادثات بشأن "تأسيس دولة" شرق أوكرانيا.

واندلع الصراع في شرق أوكرانيا في أبريل/نيسان الماضي، بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم قبل ذلك بشهر. وقتل حوالي 2,600 شخص منذ بدء الصراع.

وسيطر الانفصاليون الموالون لروسيا على الكثير من الأراضي في الأيام الأخيرة في منطقتي لوهانسك ودونيتسك، بعد انتزاعها من القوات الأوكرانية.

"أمر مطروح"

وقال مينينديز، في حديث لقناة سي إن إن الأمريكية: "يجب أن ندعم أوكرانيا بالأسلحة الدفاعية التي تفرض على بوتين دفع فاتورة المزيد من العدوان، فالأمر لم يعد مجرد بعض الانفصاليين، بل اجتياح روسي مباشر. يجب أن ندرك ذلك."

وأضاف أن الأمر "قد يكون مطروحا الآن" أمام الرئيس باراك أوباما.

كما قال ماكين لقناة سي بي إس الأمريكية، إن بوتين "ضابط مخابرات قديم يريد استعادة الإمبراطورية الروسية". ودعا إلى فرض "عقوبات صارمة" قبل تزويد أوكرانيا بالأسلحة.

وأطلق الانفصاليون الموالون لروسيا قذائف المدفعية باتجاه مركب دورية أوكرانية في بحر آزوف، وقال الجيش الأوكراني إنه تجري عمليات الإنقاذ.

وتتقدم قوات الانفصاليين في الجنوب الشرقي باتجاه مدينة ماريوبل، حيث تزيد القوات الأوكرانية والسكان المحليين من تحصيناتهم. لكن الكثيرين غادروا المدينة التي كان تعدادها 500 ألف شخص.

وتقول أوكرانيا والغرب إن الدعم العسكري الروسي هو سبب تقدم الانفصاليين، وإن مجموعة من المدرعات عبرت الحدود إلى أوكرانيا. في حين تنكر روسيا تدخلها عسكريا.

وكان بوتين قد قال إن "تأسيس دولة" شرق أوكرانيا أمر يحتاج إلى المناقشة لضمان مصالح السكان المحليين.

وقال بوتين إن روسيا "لا يمكن أن تدير ظهرها والناس يقتلون في كل مكان". وقال إن ما يفعله الانفصاليون "رد فعل طبيعي من أشخاص يدافعون عن حقوقهم".

وأضاف أن الغرب كان لابد أن يتنبأ برد فعل روسيا تجاه الموقف، وقال إنه كان من المستحيل تخيل بالطريقة التي تنتهي بها الأزمة.

وقال المتحدث باسم بوتين، دميتري بيسكوف، إن ذكر الرئيس لكلمة "تأسيس دولة" لا يجب أن يؤخذ بمعنى الانفصال الفعلي، وإن الأزمة الأوكرانية "شأن محلي".

وتأتي تعليقات بوتين بعد إعلان الاتحاد الأوروبي منح روسيا مهلة لمدة أسبوع لتغيير طريقة تعاملها مع الأزمة الأوكرانية أو مواجهة المزيد من العقوبات.

ورفض بوتين تعليقات الاتحاد الأوروبي، وقال إنها "تدعم انقلابا عسكريا" في أوكرانيا.

وفرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة تجميد أصول ومنع من السفر على كبار المسؤولين الروسيين وقادة الانفصاليين شرقي أوكرانيا.

وكان الرئيس الروسي، بيترو بوروشينكو، قد قال "أعتقد اقتربنا كثيرا من نقطة اللاعودة، وهي حرب مكتملة الأركان".

المزيد حول هذه القصة