غارة أمريكية تستهدف "اجتماعا سريا" لقيادات بحركة الشباب في الصومال

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

استهدفت غارات جوية أمريكية موقعا كانت قيادات من حركة الشباب الصومالية المتشددة تعقد فيه اجتماعا سريا، حسبما قال مسؤول صومالي.

وتأتي الغارات في سياق عملية عسكرية أمريكية ضد الحركة.

وقال عبد القادر محمد نور، حاكم إقليم شبيلي السفلي، في تصريحات صحفية إن منطقة الاجتماع المستهدفة تقع قرب مدينة براوي الساحلية.

ويقول علي حلني مراسل بي بي سي في مقديشو إن الغارات الأمريكية تقدم فيما يبدو إسنادا لقوات الحكومة الصومالية وقوات الاتحاد الأفريقي التي تشن حملة عسكرية ضد مقاتلي حركة الشباب في المنطقة.

واستهدفت إحدى الغارات واستهدفت الغارة اﻷولى موقعا لحركة الشباب في إقليم هيران بوسط الصومال.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) الكولونيل جون كيربي في بيان رسمي "نجري تقييما لنتائج العملية وسندلي بمعلومات إضافية عند توافرها".

وتأتي هذه العملية غداة هجوم مسلح شنه مسلحو حركة الشباب ضد مقر الاستخبارات الوطنية في العاصمة مقديشو، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص أضافة الى سبعة من المهاجمين.

وتواصل حركة الشباب استهداف مبان رئيسية للحكومة او قوات الامن في محاولة لإضعاف الحكومة التي تقاتل المسلحين الاسلاميين بدعم من جنود الاتحاد الافريقي وعددهم 22 الف عسكري.

المزيد حول هذه القصة