فتاة من كل عشرة تتعرض لاعتداء جنسي قبل سن العشرين

Image caption لا زال العنف ضد الأطفال مقبول اجتماعيا ومتعارف عليه في بعض البلدان

ذكر تقرير منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" إن 120 مليون فتاة ، وهو ما يزيد عن نسبة عشرة في المئة من الفتيات، تعرضن للاغتصاب أو الاعتداء الجنسي قبل سن العشرين.

وأضاف التقرير أن حوالي 95 ألف طفل ومراهق، أغلبهم من أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي، قُتلوا في عام 2012.

وأشار إلى أن الأطفال حول العالم عرضة للعنف والترهيب.

ويستند التقرير إلى بيانات جُمعت من 190 دولة.

صورة قاتمة

وقال المدير التنفيذي ليونيسيف، أنتوني ليك، إن "العنف يكسر كل الحدود العمرية، والجغرافية، والدينية، والعرقية، أو المستوى الاجتماعي".

وأضاف أنه "يحدث في الأماكن التي ينبغي أن يتمتع فيها الأطفال بالأمان مثل المنازل والمدارس والمجموعات الاجتماعية بأنواعها".

وأوضح أن "تلك الممارسات تزيد على شبكة الانترنت ويرتكبها أفراد من الأسرة، ومعلمين وجيران وغرباء وأطفال آخرون".

وكشف التقرير عن أن ستة من كل عشرة أطفال، في المرحلة العمرية من سنتين إلى 14 سنة، يتعرضون للعقاب البدني من جانب المسؤولين عن رعايتهم بشكل دوري.

وقال التقرير أيضا إن واحدة من كل ثلاث فتيات، ما بين 15 و19 عاما، دخلن في علاقة جنسية، كانت ضحية لاعتداء جنسي أو جسدي أو عاطفي على أيدي الزوج أو الشريك.

وأوضح التقرير أن الاعتداء الجنسي من قبل الزوج أو شريك الحياة سائد في دول مثل الكونغو الديمقراطية وأوغندا وتنزانيا وزيمبابوي.

وبحسب التقرير، تعرض نصف عدد الفتيات في الفترة العمرية ما بين 15 و19 عاما في الدول التي شملتها الدراسة للضرب من قبل الزوج.

وفي دول أمريكا اللاتينية مثل فنزويلا وبنما والبرازيل وكولومبيا كانت جرائم القتل السبب الرئيسي لوفاة الصبية والفتيان في المرحلة العمرية ما بين 10 و19 عاما.

وتأتي نيجيريا على رأس قائمة الدول التي تشهد جرائم قتل بحق الأطفال، 13 ألف جريمة قتل، بينما تتصدر الولايات المتحدة قائمة الدول في دول الغرب.

وشدد التقرير على أنه بالرغم من أن السنوات الماضية شهدت اعترافا بالآثار السيئة للعنف ضد الأطفال إلا أن كثيرا من تلك الحالات لا يتم توثيقها أو الإبلاغ عنها.

ويقول مراسل بي بي سي لدى الأمم المتحدة، نيك بريانت، إنه لم يحدث من قبل أن جُمعت مثل هذه الإحصائيات العديدة من دول كثيرة حول العالم، والتي تظهر صورة قاتمة للوضع الحالي فيما يتعلق بالعنف ضد الأطفال.

المزيد حول هذه القصة