المتمردون في أوكرانيا يفرجون عن 1200 سجين وفقا لاتفاق السلام

أوكرانيا مصدر الصورة AFP
Image caption هددت روسيا بالرد إذا فرض الاتحاد الأوروبي عليها عقوبات جديدة

أطلق المتمردون الموالون لروسيا في شرق أوكرانيا سراح 1200 سجين كانوا يحتجزونهم، تطبيقا لاتفاق وقف إطلاق النار، بحسب ما يقوله الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو.

وكان الانفصاليون وممثلو الحكومة الأوكرانية أبرموا الجمعة في بلاروسيا اتفاقا أوليا لوقف إطلاق النار.

ورغم حدوث اشتباكات متفرقة بين الطرفين، فإن اتفاق وقف إطلاق النار لا يزال قائما.

وبالرغم من أن الانفصاليين حققوا في الآونة الأخيرة مكاسب إقليمية جديدة شرقي أوكرانيا، فإن الطرفين المتحاربين توصلا إلى اتفاق أولي لوقف إطلاق النار.

وفي غضون ذلك، وصل الرئيس الأوكراني إلى مدينة ماريبول الاستراتيجية التي تعرضت أجزاء منها إلى قصف من قبل قوات الانفصاليين الذين يحاولون التقدم نحوها.

وقال بوروشينكو في تغريدة إننا "لن نسلم هذه الأرض الأوكرانية إلى أي أحد".

وقال شهود إن بناية في المدينة قصفت خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ويقول مراسل بي بي سي في مدينة ماريبول، فيرغال كيان، إن سكان هذه المدينة "يخشون من أن الحرب أخذت تقترب منهم".

وقتل نحو 2600 شخص منذ شهر أبريل/نيسان الماضي جراء القتال الدائر بين الطرفين شرقي أوكرانيا.

وتنفي روسيا بشكل متكرر الاتهامات الغربية والأوكرانية بشأن إرسالها جنودا ومعدات لدعم الانفصاليين في منطقتي دونيتسك ولوهانسك الذين يسعون لإنشاء دولة مستقلة.

وشهد مطار دونيتسك معارك بين الانفصاليين والقوات الحكومية.

عقوبات

من جهة ثانية، قال الاتحاد الأوروبي إنه سيتبنى عقوبات جديدة ضد روسيا قريبا على أن يسري مفعولها بدءا من الثلاثاء بالرغم من تحذير روسيا من أنها سترد ردا لامتماثلا.

لكن ناطقة باسم الاتحاد الأوروبي قالت إن العقوبات يمكن "التراجع عنها" حسب تطورات الوضع في أوكرانيا.

وقال دبلوماسيون إن العقوبات الجديدة تشمل كبرى الشركات النفطية الحكومية في روسيا ومن بينها روزنيفت لكنها لا تشمل إمدادات الغاز التي تزود بها روسيا أوروبا عن طريق أوكرانيا.

وسبق للولايات المتحدة أن فرضت عقوبات على شركة روزنيفت النفطية.

رد لامتماثل

وحذرت روسيا من أنها قد تمنع تحليق الطائرات الدولية في مجالها الجوي إذا نفذ الاتحاد الأوروبي تهديده وفرض عقوبات جديدة على روسيا على خلفية النزاع في أوكرانيا.

وكان رئيس الوزراء الروسي، ديمتري ميدفيدف، حذر في وقت سابق من أن موسكو سترد ردا "لامتماثلا" إذا فرضت عليها عقوبات إضافية.

وأضاف رئيس الوزراء الروسي أن "إغلاق المجال الجوي الروسي أمام شركات الطيران الأوروبية التي يعاني الكثير منها من صعوبات سيدفع بها إلى الإفلاس".

وأوضح ميدفيدف قائلا إذا "تعرض قطاع الطاقة الروسي إلى عقوبات أو فرضت قيود على القطاع المالي، فإن موسكو سترد بشكل "لامتماثل".

المزيد حول هذه القصة