احتجاز امرأة هندية "رهينة لمدة 3 سنوات بسبب قلة المهر"

india woman مصدر الصورة NEELESH KUMAR SINHA
Image caption بدأت مشكلات جونجا ديفي عقب زواجها عام 2010

انقذت الشرطة الهندية امرأة زعم أن اسرة زوجها أخذتها رهينة لثلاث سنوات لأن والديها لم يدفعا مهرا كافيا عند زواجها.

وذكرت الشرطة لمكتب بي بي سي في الهند أن جونجا ديفي البالغة من العمر 25 عاما كانت ترتدي ملابس بالية وفي حالة من الخوف الشديد.

كما منعت أيضا من الاتصال بابنتها التي تبلغ من العمر ثلاث أعوام.

وقد منعت المهور بشكل رسمي في الهند منذ عام 1961 الا أنها لا تزال منتشرة على نطاق واسع. وتقتل الألاف من النساء سنويا في نزاعات حول المهور.

ويعد تقديم المهور وقبولها تقليدا يعود لقرون طويلة في منطقة جنوب اسيا حيث تقدم اسرة الزوجة اموالا وملابس ومجوهرات لأسرة الزوج.

ويقول نشطاء إن هذا التقليد يجعل الزوجة عرضة للعنف الاسري بل والموت.

وتقول الشرطة إنه من المعتقد أن جونجا ديفي احتجزت من قبل اسرة زوجها في منطقة داربهانجا في ولاية بيهار شرقي الهند.

وأنقذت الشرطة الزوجة بعد تقدم والدها شيام سوندار سنج بشكوى للشرطة من أنه منع من لقاء ابنته لمدة ثلاث سنوات.

وتقول الشرطة إنه تم تسليم الزوجة الآن إلي أبيها.

ومن غير المعروف لماذا تأخرت محاولات انقاذها كل هذا الوقت.

وكانت جونجا ديفي قد تزوجت عام 2010. وتقول اسرتها إن تعذيبها ازداد عندما وضعت أنثى في مجتمع يعطي القيمة للذكور.

وطبقا للتقارير الواردة في الصحافة المحلية فإن عملية الانقاذ وقعت منذ أكثر من أسبوع. وتظهر الصور جونيا ديفي عند إنقاذها في حالة رثة وملابس بالية وشعر اشعث وأظافر طويلة.

ولم تعرض قصتها في الإعلام الهندي الا يوم الاثنين. وتفيد انباء انها كانت محبوسة في حمام مظلم رطب ولم يقدم لها من الطعام الا القليل.

ولم تؤكد مسؤولة الشرطة سيما كوماري التي قادت عملية الانقاذ ما اذا كانت جونجا ديفي محبوسة في حمام.

ونقلت صحيفة برس ترست اوف انديا عن مسؤولة الشرطة القول إن "جونجا سألت على الفور عن ابنتها وبكت بحرقة عندما لم تتعرف عليها ابنتها".

وتقول الانباء إنه تم تقديم شكوى للشرطة ضد زوجها واسرته وتم القبض عليهم قبل الافراج عنهم لاحقا بكفالة.

ولم تعلق اسرة الزوج على الاتهامات المنسوبة اليهم.

المزيد حول هذه القصة