شي جينبينغ يحث آسيا الوسطى على محاربة "الارهاب" في شينجيانغ

مصدر الصورة Reuters
Image caption الرئيس الصيني شي جينبينغ

حث الرئيس الصيني شي جينبينغ قادة دول آسيا الوسطى على مضاعفة جهودهم لمحاربة التطرف الديني، في اشارة الى الهجمات التي تشنها عناصر تنتمي الى اقلية الويغور المسلمة في اقليم شينجيانغ غربي البلاد.

وتقول بكين إن جماعات انفصالية في شينجيانغ تسعى الى تأسيس دولة خاصة بالويغور يطلقون عليها اسم "تركستان الشرقية"، وان هؤلاء لديهم ارتباطات بجماعات متطرفة في آسيا الوسطى وباكستان.

وتقول الحكومة الصينية إن الانفصاليين يتأثرون ببرامج التدريب المرئية والمسموعة القادمة من وراء الحدود.

ونقلت وكالة شينخوا الصينية الرسمية للانباء عن الرئيس شي قوله في كلمة وجهها في قمة دول منظمة شنغهاي للتعاون المنعقدة في طاجيكستان "علينا تنسيق جهودنا للتصدي للآفات الثلاث، الارهاب والتطرف والانفصالية."

ومضى للقول "وفي الوقت الحاضر، يجب ان يكون تركيزنا منصبا على محاربة التطرف الديني والارهاب الالكتروني."

يذكر ان منظمة شنغهاي للتعاون تضم الصين وروسيا وكازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وازبكستان.

المزيد حول هذه القصة