الجيش الأوكراني "يصد هجوما للإنفصاليين على مطار دونيتسك"

مصدر الصورة Reuters
Image caption اعتبر مراقبون موجة العنف الجديدة تحديا كبيرا لاتفاق إطلاق النار بين الحكومة الأوكرانية والانفصاليين.

تجددت الاشتباكات في محيط مدينة دونيتسك، شرقي أوكرانيا، على الرغم من اتفاق وقف إطلاق النار بين حكومة كييف والانفصاليين الموالين لروسيا.

ويقول الجيش الأوكراني إنه تمكن السبت من صد هجوم للانفصاليين على مطار دونيتسك.

ورصد مراسل لـ"بي بي سي" - زار نقطة تفتيش تابعة للانفصاليين قرب المطار - إطلاق نار كثيفا وسقوط قذائف مدفعية.

واعتبر مراقبون موجة العنف الجديدة تحديا كبيرا لاتفاق إطلاق النار الهش الذي جرى التوصل إليه في الخامس من الشهر الحالي.

وكان رئيس الوزراء الأوكراني ارسيني ياتسينيوك قد اتهم روسيا بالسعي إلى "القضاء" على أوكرانيا.

وقال إن أوكرانيا "في مرحلة حرب"، متهما روسيا بأنها "المعتدي الرئيسي".

وأضاف ياتسينيوك أن هدف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "هو الاستيلاء على أوكرانيا كاملة"، منبها إلى أن حلف شمال الأطلسي "السبيل الوحيد" لحماية بلاده.

ودأبت موسكو على نفي اتهامات كييف ودول غربية لها بالتدخل لصالح الانفصاليين الموجودين في شرقي أوكرانيا.

"محض هراء"

مصدر الصورة AP
Image caption عبرت عشرات الحافلات الروسية الحدود إلى شرقي أوكرانيا.

ونفى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تقارير حول سعي روسيا لتشكيل منطقة عازلة شرقي أوكرنيا، واصفا إياها بأنها "محض هراء".

واتهم لافروف الولايات المتحدة بـ"السعي لاستخدام الأزمة في أوكرانيا للتأثير على العلاقات الاقتصادية بين الاتحاد الأوروبي وموسكو ودفع أوروبا لشراء الغاز الأمريكي بأسعار أغلى كثيرا."

وقال موظفو جمارك في روسيا إن قافلة مساعدات روسية عبرت إلى شرقي أوكرانيا.

وأوضح متحدث باسم منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لـ"بي بي سي" أن 220 حافلة روسية عبرت الحدود مساء الجمعة وصباح السبت، مشيرا إلى أن معظمها لم تخضع للتفتيش من جانب المراقبين الدوليين أو أوكرانيا.

وتخشى كييف والمسؤولون الغربيون من أن هذه الحافلات قد تنقل معدات عسكرية لمساعدة الانفصاليين.

لكن روسيا تقول إنها تنقل مساعدات إنسانية ضرورية.

المزيد حول هذه القصة