تجمع في مسجد باريس الكبير للاحتجاج على قتل غورديل

مصدر الصورة Reuters
Image caption "ليس بإسمي"، شعار رفعه المسلمون في تجمع باريس

شارك المئات في تجمع تزعمه رئيس المجلس الفرنسي للمسلمين في باريس للاحتجاج على قيام مسلحين موالين لتنظيم "الدولة الاسلامية" في الجزائر بقطع رأس الرهينة الفرنسي هيرفيه غورديل.

وقال رئيس المجلس دليل بوبكر للحشد الذي تجمع امام مسجد باريس الكبير إن قتلة غورديل لا يستطيعون التحدث باسم الاسلام، وإن المسلمين الفرنسيين متحدون ضد "البربرية."

وكان غورديل قد خطف الاحد الماضي في منطقة القبائل بالجزائر من قبل مسلحين تابعين لجماعة "جند الخليفة" الموالية "للدولة الاسلامية".

وكان خاطفو غورديل قد منحوا الحكومة الفرنسية مهلة لوقف مشاركتها في الحملة الجوية التي تستهدف تنظيم "الدولة الاسلامية" في العراق، ولكنهم قتلوه يوم الاربعاء بعد ان قالوا إن المهلة قد انتهت.

واعلنت فرنسا الحداد العام لمدة ثلاثة ايام تنكس خلالها الاعلام في كافة انحاء البلاد.

وحضر التجمع امام مسجد باريس الكبير عدد من الزعماء السياسيين والدينيين الفرنسيين جنبا الى جنب مع المسلمين الذين كانوا قد فرغوا للتو من اداء صلاة الجمعة.

واثنى بوبكر على التجمع، وقال إنه "تعبير قوي وفعال للرغبة في الوحدة الوطنية والارادة التي لا تلين للعيش سوية."

وجرت تجمعات مماثلة في عدد من المدن الفرنسية الاخرى.

ويقول مراسل بي بي سي في باريس هيو سكوفيلد إن بعض الناشطين الاسلاميين انتقدوا هذه التجمعات قائلين إنها توحي بأن للمسلمين ما ينبغي ان يعتذرون عنه، ولكن آخرين يقولون إنها محض تعبير فطري عن التضامن مع مواطنيهم.

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا اولاند قد وصف قتل غورديل "بالوحشي والجبان"، وأكد على ان الضربات الجوية الفرنسية في العراق ستتواصل.

كما دعا الرئيس الفرنسي الى تعزيز اجراءات الامن في شبكة المواصلات والمباني العامة في باريس.

المزيد حول هذه القصة