حكم بإعدام ممرض لتسببه في وفاة حامل ساعدها على الإجهاض

كينيا
Image caption اتهم الممرض بقتل المرأة الحامل لأنه ساعدها على الإجهاض الذي أدى إلى نزيفها حتى الموت

أصدرت محكمة كينية حكما بإعدام ممرض بعد إدانته بمساعدة امرأة حامل على الإجهاض قبل خمس سنوات، الأمر الذي أدى إلى نزيفها حتى الموت.

وقال شهود للمحكمة إن الممرض، جاكسون نامونيا تالي، وافق على مساعدة المرأة، كريستين أتينتو، على الإجهاض لأنها كانت تريد أن تتخلص من الجنين الذي في بطنها على اعتبار أنه جاء قبل الآوان.

وقال الممرض إن المرأة الحامل طلبت مساعدته بعدما فشلت محاولة سابقة للإجهاض في مكان آخر.

وتُعالج آلاف النساء في كينيا من مضاعفات الإجهاض غير الآمن.

وذكر استطلاع للآراء أن 120 ألف امرأة كينية خضعن لعمليات إجهاض في عام 2012.

وعلمت المحكمة أن المرأة الحامل توفيت في سيارة الممرض عندما كان يحاول نقلها من عيادة صغيرة إلى مستشفى يملك معدات أكثر تطورا.

وظلت المرأة تنزف لمدة ثمانية أيام في أعقاب الإجهاض.

وقررت المحكمة أن المتهم هو الذي تسبب في موت المرأة وأدانته بالتالي بتهمة القتل.

ولم تنفذ كينيا أي حكم إعدام منذ عام 1987.

ويقول مراسل بي بي سي في كينيا إن نشطاء حاولوا تقنين الإجهاض لكنهم لم يفلحوا في مساعيهم عندما تبنت كينيا دستورا جديدا في عام 2010.

ويذكر أن الإجهاض عمل غير قانوني في كينيا لكن الطبيب له الحق في إجراء الإجهاض لو كانت حياة الحامل في خطر.

وكان القانون القديم ينص على أن ثلاثة أطباء يجب أن يشهدوا بأن الإجهاض ضروري لإنقاذ حياة المرأة الحامل لكن القانون الجديد يسلتزم شهادة طبيب واحد فقط.

المزيد حول هذه القصة