الشرطة تفرق محتجين مطالبين بالديمقراطية في هونغ كونغ

مصدر الصورة AP
Image caption لم يقاوم المحتجون الشرطة لدى اعتقالهم

فرقت الشرطة في مقاطعة هونغ كونغ الصينية محتجين مطالبين بالديمقراطية، كانوا قد تجمعوا في محيط المقر الرئيس للحكومة منذ الجمعة.

ووقعت اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين الليلة الماضية، واستخدمت الشرطة رذاذ الفلفل لتفريق المتظاهرين السبت، مما أدى إلى إصابة نحو ثلاثين شخصا، فضلا عن اعتقال 13 آخرين.

وأفادت الأنباء أن المتظاهرين لا يزالون في المنطقة المحيطة بمقر الحكومة.

ويحتج طلاب وناشطون على قرار بكين حرمان المقاطعة من إجراء انتخابات ديمقراطية كاملة، لاختيار حاكم المقاطعة في عام 2017.

وأثار قرار بكين موجة معارضة في المقاطعة التي تتمتع بحكم ذاتي، بزعامة جماعة تطلق على نفسها "احتلوا وسط المدينة".

وقالت الجماعة في بيان لها اليوم إن الشرطة استخدمت رذاذ الفلفل دون تحذير، وأدانت استخدام "القوة غير الضرورية" ضد "المتظاهرين السلميين".

وأضافت الجماعة: "ندين بشدة مثل هذا الإجراء، الذي لا ينتهك فقط قواعد تعامل الشرطة، ولكن يسحق أيضا حرية الأشخاص في التعبير".

اعتقال زعيم الطلاب

مصدر الصورة AFP
Image caption طوقت الشرطة المجموعة الأخيرة من المتظاهرين قبل فضهم

وذكرت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" أن الشرطة أجلت المجموعة الأخيرة من المتظاهرين، وتضم نحو خمسن شخصا، من داخل مقر الحكومة السبت، دون أن يقاوموا القبض عليهم.

وردد الطلاب هتاف "لن نخشى الدخول في عصيان مدني"، بينما كانت الشرطة تقتادهم، وذلك حسب الصحيفة التي يقع مقرها في هونغ كونغ.

واقتحم المحتجون مقر الحكومة قبيل الساعة العاشرة والنصف ليل الجمعة بالتوقيت المحلي، بعدما تسلقوا الأسوار والحواجز الأمنية.

لكن الشرطة تمكنت من استعادة الطوق الأمني حول ساحة المبنى في وقت متأخر من ليل الجمعة، قبل أن تفض المجموعة الأخيرة من المحتجين السبت.

وتصف صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" الساحة الرئيسة لمقر الحكومة بأنها مكان مهم للمظاهرات الشعبية، وتم تشديد الوصول إليها منذ يوليو/ تموز الماضي.

وانضم طلاب المدارس والجامعات للتظاهرات خلال الأيام الأخيرة، واعتقل "جوشوا وونغ" أحد زعماء الطلاب البارزين ضمن آخرين، خلال أحداث الليلة الماضية.

وقال أحد الطلاب الناشطين من جامعة هونغ كونغ إن الشرطة اقتادت وونغ، الذي يبلغ من العمر سبعة عشر عاما، مقيدا في أصفاد.

ونظم نحو ألفي من طلاب الجامعات مظاهرة ليلية الخميس، عند منزل حاكم مقاطعة هونغ كونغ "سي واي ليونغ".

ويرى مراقبون أن إضراب الطلاب يأتي تمهيدا لمظاهرات أوسع، من المخطط أن تنظمها جماعة "احتلوا وسط المدينة" مطلع شهر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، وتعهدت أن تغلق خلالها الحي المالي بوسط المدينة.

وعادت هونغ كونغ للدولة الأم الصين وفقا لاتفاق "دولة واحدة ونظامان" مع بكين، الذي يعني تمتع مواطني المقاطعة بحق التظاهر.

وفي أغسطس/ آب الماضي قررت بكين أن تحدد "لجنة ترشيح" أسماء المرشحين الذين سيخوضون الانتخابات على منصب حاكم المقاطعة، المقرر إجراؤها في 2017، الأمر الذي اعتبره ناشطون لا يرقي إلى الممارسة الديمقراطية الصحيحة.

المزيد حول هذه القصة