الصين تعبر عن دعمها القوي لحاكم هونغ كونغ

مصدر الصورة EPA
Image caption يحتل "المحتجون" عددا من الشوارع

عبر الاعلام الصيني الرسمي عن دعمه القوي لحاكم هونغ كونغ، ليونغ تشون-يينغ، وأثنى على ادائه فيما ادان الاحتجاجات المستمرة منذ عدة ايام واعتبرها نموذجا "للفوضى."

وكان المتظاهرون المعتصمون في احد شوارع هونغ كونغ قد حددوا مهلة لليونغ للاستقالة من منصبه.

ويهدد "ناشطون طلابيون" باحتلال مقرات الحكومة المحلية ومبانيها في حال رفض ليونغ الاستقالة.

ويقول هؤلاء إنهم غاضبون من قرار الصين جرد المرشحين لانتخابات الحاكم العام المزمع اجراؤها عام 2017، ويقولون إنهم يريدون "ديمقراطية كاملة."

وكان وزير الخارجية الصيني وانغ يي قد حذر امس الاربعاء الدول الاجنبية من التدخل في شؤون الصين الداخلية، كما حذر "الناشطين" بأن احتجاجاتهم تفتقر للشرعية.

"ازدراء القانون"

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اثنت بكين على تعامل الشرطة مع "المحتجين"

وأثنت صحيفة الشعب اليومية الناطقة باسم الحزب الشيوعي الصيني في مقال افتتاحي الخميس على الاسلوب الذي اتبعه ليونغ في التعامل مع القلاقل في هونغ كونغ الى الآن.

وجاء في المقال "تثق الحكومة المركزية الصينية ثقة مطلقة في رئيس الجهاز التنفيذي في هونغ كونغ ليونغ تشون-يينغ، وهي راضية تماما على ادائه."

ومضت الافتتاحية للقول "إن بكين ستواصل دعمها القوي لزعامة ليونغ تشون-يينغ وللطريقة التي تتعامل بها شرطة هونغ كونغ مع الفعاليات غير الشرعية."

كما نشرت صحيفة الشعب اليومية مقالا من صحيفة اخرى جاء فيه "لقد تمتعت هونغ كونغ بالسلم والوئام لسنوات عديدة، ولكنها تشهد الآن ظهور هذه الفوضى المخزية التي يسببها نفر يصرون على ازدراء القانون. ان الفوضى تحرم سكان هونغ كونغ من ثرائهم، ولا تعبر عن آرائهم وتتجاوز ما يمكن ان يتحمله الشعب الصيني."

وكان عدة آلاف من "المحتجين" قد احاطوا بمكتب ليونغ تشون-يينغ الليلة الماضية.

المزيد حول هذه القصة