قتلى ومصابون في تفجيرين استهدفا جنود الجيش الأفغاني

مصدر الصورة .
Image caption حركة طالبان أعلنت مسؤوليتها عن الهجومين اللذين وقعا في شرق كابول وغربها.

قتل سبعة أشخاص على الأقل واصيب 15 اخرون في تفجيرين انتحاريين استهدفا جنودا بالجيش في العاصمة الافغانية صباح الاربعاء وذلك بعد يوم واحد من توقيع الحكومة الأفغانية الجديدة والولايات المتحدة اتفاقا أمنيا.

واستهدف الهجوم الاول حافلة تقل جنودا في كابول.

واستهدف انتحاري ثان حافلة أخرى في كابول، مما ادى الى اصابة جنديين واثنين من المدنيين.

وتبنت حركة طالبان المسؤولية عن الهجومين اللذين وقعا في شرق كابول وغربها.

ووقع مسؤولون من افغانستان والولايات المتحدة الثلاثاء اتفاقا يسمح ببقاء جنود امريكيين في البلد الاسيوي بعد نهاية العام وفاء بوعد قطعه الرئيس الافغاني الجديد أشرف غني اثناء حملته الانتخابية.

ويعتبر توقيع الاتفاقية الامنية بين الجانبين خطوة اولى للرئيس الجديد غني لرأب الصدوع التي احدثها رفض الرئيس السابق حامد كرازي توقيع الاتفاقية.

وكان الرئيس الافغاني الجديد أدى اليمين الدستورية الاثنين في احتفال رسمي بعد أزمة سياسية شهدتها البلاد لمدة 6 شهور بسبب نتائج الانتخابات التي تخللتها عمليات تزوير وتلاعب بأصوات المقترعين.

"انفجار ضخم"

وفي الهجوم الذي وقع في غرب كابول، دمرت حافلة تابعة للجيش.

وقال سناء الله خان، وهو صاحب متجر، لرويترز "كنت امشي في الشارع عندما دوى انفجار ضخم".

وأضاف "بعد الانفجار رأيت غبارا ودخانا يتصاعد من المنطقة ولذت بالفرار".

ووقع التفجير الثاني شمال شرق كابول.

وأعلنت حركة طالبان المسؤولية عن التفجيريين على تويتر، قائلة إنها استمرار لهجمات بدأت صيفا.

ووفقا لاتفاق وحدة تم بوساطة امريكية يقتسم غني السلطة مع عبد الله عبد الله منافسه في الانتخابات الرئاسية. ووصفت طالبان الاتفاق بأنه "تمثيلية من تخطيط الولايات المتحدة".

المزيد حول هذه القصة