النيابة البريطانية تسقط تهم الإرهاب الموجهة إلى معظم بيغ

مصدر الصورة Getty
Image caption أحد الاتهامات التي كانت موجهة إلى بيغ المشاركة في معسكر لتدريب الإرهابيين في سوريا.

أسقطت النيابة العامة في بريطانيا تهم الإرهاب الموجهة ضد معظم بيغ، المعتقل السابق بسجن غوانتانامو.

وكان بيغ يواجه سبعة اتهامات بممارسة ودعم أنشطة إرهابية مرتبطة بالصراع في سوريا.

وشملت الاتهامات مزاعم مشاركته في معسكر لتدريب الإرهابيين في الأراضي السورية.

ويتوقع أن يطلق سراح بيغ الأربعاء من سجن بيلمارش، شديد الحراسة جنوب لندن.

كان بيغ وثلاث آخرون قد قبض عليهم في فبراير/شباط الماضي.

وكان من المفترض ان تبدأ محاكمة بيغ الاثنين المقبل بعد جلسة استماع انكر فيها كل التهم الموجهة اليه.

و لكن محامي الادعاء قالوا للمحكمة في جلسة مراجعة صباح الأربعاء قبل المحاكمة إنهم قرروا أن الأدلة غير كافية لمحاكمة بيغ.

وظهر بيغ، البالغ من العمر 46، في فيديو من سجن بيلمارش فقط ليذكر اسمه. ولم يوجه أي كلام للقاضي ويكي الذي برأه من كل التهم الموجهة اليه في السابق.

واتهم بيغ بالمشاركة في معسكر لتدريب إرهابيين في سوريا في الفترة بين 9 أكتوبر/ تشرين الأول 2012 إلي 9 أبريل/نيسان 2013، إلي جانب اتهامه بحيازة وثائق لأهداف مرتبطة بتمويل الارهاب.

مواد جديدة

كانت الشرطة البريطانية قد تحدثت عن وجود أدلة جديدة ذات "تأثير قوي على مواد أساسية ترتكز عليها النيابة."

وقالت في بيان رسمي "الشرطة والمحامون من هيئة النيابة العامة راجعوا المواد الجديدة التي لم تكن متاحة لتحقيقات الشرطة من قبل، و واستنتجوا أنه لا يوجد احتمال واقعي للإدانة."

وقال أحد مسؤولي الشرطة في تصريحات صحفية "أتفهم أن هذا الأمر سيثير العديد من الأسئلة."

وأضاف "غير أن شرح ما تتضمنه المعلومات الجديدة المتوفرة يعني مناقشة جوانب أخرى من القضية، وهو أمر غير عادل وغير مناسب نظرا لأن هذه المعلومات لن تخضع للفحص في المحكمة."

وخلال احتجاز بيغ في سجن غوانتانامو التابع للجيش الأمريكي في كوبا لما يقرب من ثلاث سنوات، لم توجه إليه أي تهمة.

المزيد حول هذه القصة