هونغ كونغ: المتظاهرون يوافقون على عقد مباحثات مع الحكومة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وافق قادة الطلاب المحتجين في هونغ كونغ على مقابلة مسؤولين من السلطات الحاكمة في المدينة لبحث مطالبهم، وذلك بعد خمسة أيام من الاحتجاجات المستمرة.

جاء ذلك استجابة لدعوة أطلقها حاكم هونغ كونغ، ليونغ تشون-يينغ قبل وقت قصير من انقضاء مهلة منحها له المحتجون للتنحي عن منصبه، وإلا قاموا باحتلال مقار الحكومة.

وأكد ليونغ اعتزامه البقاء في منصبه، وحذر المحتجين من أن عواقب سيطرتهم على المقار الحكومية ستكون وخيمة.

وكان المتظاهرون المعتصمون في شوارع هونغ كونغ قد حددوا مهلة لليونغ للاستقالة من منصبه وهددوا باحتلال مقرات الحكومة المحلية ومبانيها في حال رفض ليونغ الاستقالة.

ويعارض المحتجون، واغلبيتهم من الطلبة والناشطين، قرار الحكومة الصينية بعدم اجراء انتخابات ديمقراطية في هونغ كونغ في عام 2017.

وكان الاعلام الصيني الرسمي قد عبر في وقت سابق عن دعمه القوي لليونغ، وأثنى على ادائه فيما ادان الاحتجاجات المستمرة منذ عدة ايام واعتبرها نموذجا "للفوضى."

وقال ليونغ في مؤتمر صحفي إن "المحتجين" ينتهكون بافعالهم القانون، احذرهم من ان اي محاولة لاقتحام المباني الحكومية ستواجه برد من جانب الشرطة.

واضاف ان الاحتجاجات اتسمت "بالعقلانية وضبط النفس" الى الآن، معبرا عن امله في ان تستمر على هذا المنوال.

وقال الحاكم إن كبيرة موظفي هونغ كونغ، كاري لام، ستشرع في حوار مع زعماء "الطلبة المحتجين" في اقرب وقت ممكن.

وقال للصحفيين "اصدر اتحاد طلاب هونغ كونغ رسالة مفتوحة مساء اليوم يطلب فيها الاجتماع بالسكرتير الاول ممثلة لحكومة هونغ كونغ لمناقشة موضوع واحد الا وهو التطور الدستوري في هونغ كونغ. لقد درسنا الرسالة باسهاب وقررنا تفويض السكرتير الاول لتمثيل الحكومة في مناقشة هذا الموضوع."

واضاف "لن استقيل لأنه ينبغي علي مواصلة عملي في الاعداد للانتخابات."

ويتجمع "المحتجون" خارج مكتب الحاكم والمجمع الحكومي في هونغ كونغ.

وكانت الشرطة قد حذرتهم من محاولة كسر الحواجز التي اقامتها حول المباني الحكومية.

وقال ستيف هوي الناطق باسم الشرطة للصحفيين "لن تقف الشرطة مكتوفة الايدي، بل ستعلي كلمة القانون بشكل حاسم."

وكان وزير الخارجية الصيني وانغ يي قد حذر الاربعاء الدول الاجنبية من التدخل في شؤون الصين الداخلية، كما حذر "الناشطين" بأن احتجاجاتهم تفتقر للشرعية.

"ازدراء القانون"

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اثنت بكين على تعامل الشرطة مع "المحتجين"

وأثنت صحيفة الشعب اليومية الناطقة باسم الحزب الشيوعي الصيني في مقال افتتاحي الخميس على الاسلوب الذي اتبعه ليونغ في التعامل مع القلاقل في هونغ كونغ الى الآن.

وجاء في المقال "تثق الحكومة المركزية الصينية ثقة مطلقة في رئيس الجهاز التنفيذي في هونغ كونغ ليونغ تشون-يينغ، وهي راضية تماما على ادائه."

ومضت الافتتاحية للقول "إن بكين ستواصل دعمها القوي لزعامة ليونغ تشون-يينغ وللطريقة التي تتعامل بها شرطة هونغ كونغ مع الفعاليات غير الشرعية."

كما نشرت صحيفة الشعب اليومية مقالا من صحيفة اخرى جاء فيه "لقد تمتعت هونغ كونغ بالسلم والوئام لسنوات عديدة، ولكنها تشهد الآن ظهور هذه الفوضى المخزية التي يسببها نفر يصرون على ازدراء القانون. ان الفوضى تحرم سكان هونغ كونغ من ثرائهم، ولا تعبر عن آرائهم وتتجاوز ما يمكن ان يتحمله الشعب الصيني."

المزيد حول هذه القصة