قاض أمريكي يأمر بالكشف عن أشرطة الاطعام القسري بغوانتانامو

عدد من سجناء غوانتانامو أثناء التفتيش مصدر الصورة AFP
Image caption يشكل اليمنيون غالبية المعتقلين الحاليين في غوانتانامو

أمر قاض أمريكي السلطات الحكومية الأمريكية بالكشف عن اشرطة الفيديو التي تصور عملية الاطعام القسري لأحد سجناء معتقل غوانتانامو المضربين عن الطعام.

ووافق القاضي بإحدى المحاكم الجزئية على طلب مقدم من عدة هيئات اعلامية بالسماح بنشر الشرائط التي تصور اخراج السجين السوري أبو وائل دياب بالقوة من زنزانته ومن ثم اجباره على الطعام.

إلا أن الشرائط لن تذاع إلا بعد حجب بعض المعلومات والتي تتضمن وجوها واصواتا.

وأعرب جون ايزنبرغ محامي السجين السوري عن امتنانه بقرار المحكمة. وقال "نحن سعداء بهذا القرار والذي سوف يمكن الشعب الأمريكي من رؤية بأم عينيه اشكال الانتهاكات التي تقع لمحتجزين يقومون بإضراب سلمي عن الطعام".

واضاف "حالما تتضح الحقيقة، نعتقد ان هذه السلوكيات ستنتهي".

والمعتقل السوري دياب متحجز منذ عام 2002 في السجن الواقع في كوبا وتديره البحرية الامريكية.

وتقدمت عدة منابر اعلامية بدعوى للمحكمة تطالب بالإفراج عن هذه الاشرطة من بينها وكالة الاسوشيتد برس للأنباء وجريدة الغارديان البريطانية.

وقضى القاضي كيسلر بالموافقة على الطلب إلا أنه حجز الشرائط حتى يتم حجب المعلومات المتعلقة بمن يظهرون في الشرائط.

كما رفض القاضي طلبا لإدارة الرئيس الامريكي باراك اوباما بعدم عقد جلسة استماع في قضية دياب والتي من المقرر عقدها الاثنين.

وشهد المعتقل الشهير، العام الماضي، اكبر عملية اضراب عن الطعام في تاريخه حيث اضرب مئة من نزلائه عن الطعام، احتجاجا على الاوضاع داخل المعتقل.

وافادت تقارير ان 36 معتقلا من بينهم اجبروا على تناول الطعام باستخدام انابيب طبية، ونقل خمسة الى المستشفى للعلاج.

وواجه أوباما ضغوطا مستمرة لإغلاق المعتقل والبحث عن ترتيبات بديلة للمحتجزين.

ويشكل اليمنيون غالبية معتقلي غوانتانامو الباقين، حيث يقدر عددهم بحوالي 88 سجينا، كما يضم المعتقل 18 أفغانيا، و9 سعوديين وستة باكستانيين بالإضافة إلى بعض المحتجزين من دول شمال إفريقيا.

المزيد حول هذه القصة