هونغ كونغ: المحتجون يقبلون التحاور مع الحكومة المحلية

هونغ كونغ مصدر الصورة EPA
Image caption اتهمت الشرطة المحتجين بعرقلة حركة السير بسبب إغلاق الطرق

قبل المحتجون في هونغ كونغ عرضا بالتحاور مع الحكومة المحلية في أعقاب اضطرابات مستمرة منذ أسبوع حتى الآن.

وعرض حاكم هونغ كونغ، سي. واي. ليونغ، في وقت متأخر الخميس إجراء مباحثات مع المحتجين لكنه رفض الدعوات المطالبة باستقالته.

وقال ليونغ في مؤتمر صحفي قبل ساعات من حلول مهلة الاستقالة "لن أستقيل لأن علي مواصلة العمل الذي أقوم به من أجل تنظيم الانتخابات المقبلة" محذرا من أن محاولات احتلال المباني الحكومية ستقود إلى "عواقب وخيمة".

ويشعر المحتجون الذين يحتلون أجزاء من المدينة منذ عطلة نهاية الأسبوع بالغضب بسبب خطة الحكومة الصينية فحص خلفيات المرشحين في الانتخابات لكن أعدادهم أخذت تتراجع.

وألقت الصين بثقلها وراء حاكم هونغ كونغ إذ وصفت الاحتجاجات بأنها غير قانونية و"محكوم عليها بالفشل".

وأغلقت حكومة هونغ كونغ مؤقتا المكاتب الحكومية في المناطق التي يسيطر عليها المحتجون، قائلة إن الموظفين ينبغي أن يعملوا من منازلهم بسبب إغلاق الطرق.

توتر

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption نشبت مشادات بين بعض المحتجين وسكان محليين يعارضون الاحتجاجات

ورغم أن المحتجين انخفضت أعدادهم بشكل واضح، فإن بعض المجموعات لا تزال في الشوارع. وفي إشارة إلى استمرار التوتر، حدث عراك بين المحتجين والشرطة التي تحاول إبعادهم عن مقرات الحكومة.

ونشبت مشادات أيضا بين بعض المحتجين وسكان محليين يعارضون الاحتجاجات.

وأرسلت الشرطة تعزيزات أمنية إلى منطقة مونغ كوك بعد ورود أنباء عن محاولة الموالين لبكين إزالة الحواجز والخيام التي وضعها المحتجون.

وانتقدت الشرطة بشدة المحتجين بسبب عرقلة حركة السير ومنع وصول الإمدادات إلى المكاتب الحكومية.

وحضت الشرطة المحتجين على مغادرة المنطقة المحيطة بالمكاتب الحكومية بطريقة منظمة، لكنها أكدت على أنها ستظل "محايدة" و "تمارس أقصى درجات التسامح".

وهدد الطبلة بتصعيد الاحتجاجات واحتلال المباني الحكومية إذا لم يستقل حاكم هونغ كونغ بحلول ليلة الخميس.

تدقيق هويات المرشحين

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption أدى قرار الحكومة تدقيق هويات المرشحين في الانتخابات المقبلة إلى هذه الاحتجاجات

وكانت الحكومة المركزية في بكين قررت في شهر أغسطس/آب الماضي أن تنظم الانتخابات لاختيار حاكم جديد لهونغ كونغ لكنها أضافت أنها ستنشئ لجنة لتدقيق هويات المرشحين قبل السماح لهم بالترشح.

ويقول المحتجون إن موقف الحكومة المركزية لا يضمن تنظيم الانتخابات الحرة التي يسعون إليها.

وقال آخر حاكم بريطاني لهونغ كونغ قبل تسليمها إلى الحكومة المركزية في بكين في عام 1997، كريس باتن (كان رئيس مجلس إدارة بي بي سي قبل استقالته لأسباب صحية) إن الطريق الوحيد للخروج من الأزمة هو "إجراء مشاورات بشكل مفتوح ونزيه".

وأضاف باتن قائلا "الحل المعقول هو الحوار للمضي إلى الأمام. مواطنو هونغ كونغ ليسوا غير مسؤولين أو غير عقلانيين. هناك ضرورة للتوصل إلى حل وسط محترم بحيث يعترف الناس بالانتخابات ولا يرفضونها باعتبار نتائجها محددة سلفا".

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption علق المحتجون مطالبهم في مداخل البنايات الحكومية

المزيد حول هذه القصة