تراجع كبير في احتفالات العيد في غرب افريقيا بسبب ايبولا

مصدر الصورة GETTY IMAGES
Image caption نصح رجال الدين بعدم المصافحة او المعانقة أو التجمع خوفا من انتشار المرض

تراجعت احتفالات عيد الأضحى في غرب افريقيا بسبب تفشي وباء ايبولا في المنطقة.

وتقول التقارير الواردة من غينيا إن الأماكن العامة التي تقام فيها صلاة العيد كانت مهجورة، بينما طلب رجال الدين في سيراليون من المسلمين ألا يتصافحوا أو يتعانقوا للتهنئة بالعيد.

وفي الوقت ذاته تعافت ممرضة فرنسية بعد اصابتها بالفيروس خلال تجربة علاجية في باريس.

ويعد انتشاء هذا الوباء هو الأسوأ حيث أدى إلى مقتل 3400 شخص حتى الآن.

وحذرت الحكومة في غينيا، التي يمثل المسلمون نحو 85 في المئة من سكانها الذين يبلغ عددهم نحو 11 مليون نسمة، السكان من التجمع في الساحات أو الميادين التي تستخدم عادة للصلاة.

ولاتزال أعداد من المسلمين تمارس شعيرة ذبح الأضحية، الا أن هذا يتم في مجموعات صغيرة في البيوت.

أما في سيراليون التي تضم أيضا عددا ضخما من المسلمين، فقد ذكر مجلس الأئمة الناس أن يتبعوا النصائح الحكومية وتجنب الاتصال الجسدي.

ويحتفل نحو مليار ونصف مسلم حول العالم بعيد الأضحي، بينما يقوم نحو مليونين بأداء فريضة الحج في مكة المكرمة في السعودية.

وقال مسؤولون سعوديون إنه لم يتم حتى الآن تسجيل حالة اصابة واحدة بالفيروس حتى الآن بين الحجاج على الرغم من الخوف من تسلل الفيروس الى هناك.

وينتشر الفيروس من خلال الاتصال بالإفرازات الجسدية لشخص مصاب بالفيروس. والطريقة الوحيدة لوقف انتشار المرض هو عزل المصابين.

ويقدر عدد الاصابات بالفيروس نحو 7500 اصابة مؤكدة، بينما يقول مسؤولون إن الرقم الحقيقي أكبر بكثير من ذلك.

وتعد غينيا وسيراليون وليبريا هي الأكثر اصابة بالمرض. وكانت هناك بعض الاصابات في نيجيريا والسنغال الا أن كلتا الدولتين استطاعا احتواء المرض هناك.

المزيد حول هذه القصة