وفاة الرئيس الهايتي السابق جان كلود دوفالييه

مصدر الصورة Reuters
Image caption اتهم دوفالييه بالفساد وانتهاكات حقوق الإنسان والممارسات القمعية اثناء فترة حكمه.

توفي حاكم هايتي السابق جان كلود "بيبي دوك" دوفالييه عن عمر 63 عاما، متأثرا بأزمة قلبية أصيب بها في العاصمة الهايتية بورت أو برنس، حسب مصادر رسمية.

وكان دوفالييه في الـ 19 من العمر عندما ورث عن والده فرانسوا "بابا دوك" دوفالييه منصب "الرئيس مدى الحياة" في عام 1971.

وقد اتهم دوفالييه بالفساد وانتهاكات حقوق الإنسان والممارسات القمعية اثناء فترة حكمه ، الذي انتهى بانتفاضة شعبية في عام 1986.

وعاد دوفالييه إلى هايتي في عام 2011 ، بعد أن قضى نحو 25 عاما في المنفى في فرنسا.

وقد أعتقل لفترة قصيرة بعد عودته على خلفية اتهامات بالفساد وسوء استغلال الأموال.

وقد اعلنت وزارة الصحة في هايتي وفاة دوفالييه وأكدها محاميه رينولد جيورجيس مشيرا إلى وفاته في منزله السبت.

وكان دوفالييه، عند أدائه اليمين القانونية كرئيس لهايتي، أصغر رئيس في العالم حينها.

ويقول مراسل الشؤون الخارجية في بي بي سي مايك وولدرج إنه في البداية لاحت في الافق خطوة مهمة للابتعاد عن اسلوب حكم نظام والده القاسي، لكنها احبطت على يد جهاز الشرطة السرية سيء السمعة في هايتي، "تونتونس ماكوتيس"، وهي نوع من الميلشيا انشأت في عهد والده.

وقد قضت محكمة في فبراير شباط بضرورة توجيه اتهامات لدوفالييه بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان بموجب القانون الدولي وضرورة تحميله مسؤولية الانتهاكات التي قام بها الجيش والشرطة السرية في عهده.

وظل دوفالييه يكرر نفي مسؤوليته عن هذه الانتهاكات التي ارتكبت إبان فترة حكمه.

المزيد حول هذه القصة