إعصار فانفون يشل الحياة في أجزاء واسعة من اليابان

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

شل إعصار قوي أجزاء واسعة من اليابان، من بينها المناطق القريبة من العاصمة طوكيو، بما حمله من رياح عاتية وأمطار غزيرة.

وقتل من جراء الإعصار فانفون شخص واحد على الأقل، هو عنصر في القوة الجوية الأمريكية في قاعدة أوكيناوا التي غطتها الأمواج العاتية التي تسبب بها الإعصار.

وانقطع التيار الكهربائي عن آلاف البيوت، وعلقت اثنتان من أكبر شركات الخطوط الجوية اليابانية العديد من رحلاتهما.

ووصلت سرعة الرياح في العاصفة إلى نحو 180 كيلومترا في الساعة، مما تسبب في تعليق عمليات البحث عن المفقودين جراء ثوران بركان في اليابان الأسبوع الماضي.

وتواجه اليابان ما معدله 11 اعصارا في السنة، بحسب وكالة الأنواء الجوية.

وخفض تصنيف درجة قوة الإعصار من حالته الإولى كأعصار شديد، بيد أن وكالة الأنواء الجوية اليابانية حذرت من أنه ما زال يمثل عاصفة خطرة.

وضرب الإعصار اليابسة صباح الاثنين قرب مدينة هاماماتسو في وسط اليابان.

وكان عنصر القوة الجوية الأمريكي واحد من ثلاثة عناصر جرفتهم الأمواج العالية التي تسبب بها الإعصار في جزيرة أوكناوا، حيث تملك الولايات المتحدة قاعدة عسكرية واسعة فيها.

مصدر الصورة AFP
Image caption جرفت الأمواج العلية التي تسبب بها الاعصار ثلاثة اشخاص في قاعدة أوكيناوا الجوية الأمريكية

ومازال الشخصان الآخران في عداد المفقودين.

وقال متحدث باسم الشرطة إن الرجال الثلاثة كانوا يلتقطون صورا للبحر لحظة جرفتهم الأمواج.

وأفادت هيئة الإذاعة الوطنية اليابانية "أن أج كي" بفقدان طالب جامعي كان يتزلج على الأمواج جنوب طوكيو.

مصدر الصورة AP
Image caption وصلت سرعة الرياح في العاصفة الى نحو 180 كيلومترا في الساعة.

وأضافت أن 10 أشخاص قد جرحوا جراء الاعصار وظل نحو 9500 منزل من دون طاقة كهربائية.

ويتحرك الإعصار الان بسرعة رياح 20 كيلومترا في الساعة قبالة شاطئ اليابان الجنوبي الغربي، ومن المتوقع أن يصل إلى طوكيو الاثنين.

وقد علق نحو 174 رحلة طيران محلية، بحسب تقرير الإذاعة اليابانية الأحد.

ومازال نحو 12 شخصا في عداد المفقودين بعد ثوران بركان جبل أونتاكي وسط اليابان الأسبوع الماضي، الذي تسبب الاعصار في وقف عمليات البحث عنهم.

المزيد حول هذه القصة