بالصور: اثنتا عشرة مهمة لـ"هرقل روسيا"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

في الأسطورة الإغريقية قام هرقل (هيراكليس) ابن الإله زيوس باثنتى عشر مهمة اكتنفها الكثير من المخاطر والصعوبات.

لكن قتْل هرقل لأسد الغابة المتوحش أو صراعه مع حية ذات الرؤوس المتعددة يعتبر أشبه بنزهة بسيطة مقارنة مع ما قام به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بحسب ما يتبادر إلى الذهن حال النظر إلى هذا المعرض الفريد من نوعه.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption المهام التي قام بها هرقل جاءت برهان على صبر وإنابة البطل اليوناني. وبمناسبة عيد ميلاد بوتين الثاني والستين، أُضفي على مهمات هرقل مسحة روسية. واستبدلت الوحوش الأسطورية بأشياء حديثة مثل الإرهاب.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption بوتين يواجه حية متعددة الرؤوس في إشارة إلى العقوبات الغربية، حيث فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا واليابان عقوبات على روسيا بعد اتهامها بمساعدة انفصاليين في شرقي أوكرانيا. لكن روسيا تنفي تلك الاتهامات.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption صور بوتين وهو يوقف التدخل الغربي في سوريا، في إشارة إلى الفيتو الروسي ضد قرار في مجلس الأمن الدولي عام 2012. نظم المعرض مجموعة تعرف بـ"مؤيدو فلاديمير بوتين" على فيسبوك. لكن الفنانين غير معروفين.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قال ميخائيل أنتونوف، أحد أعضاء المجموعة، لبي بي سي إن الفنانين "يريدون البقاء غير معروفين". وأضاف أن الصور كانت هدية خاصة بمناسبة عيد ميلاد الرئيس. وفي هذه الصورة يحارب بوتين خيولا تمثل الفساد.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption لكن هذه القيادة الأسطورية لا تتعلق فقط بالقوة العسكرية، أو ربما هذا ما توحي به هذه اللوحة التي يبدو فيها بوتين كبطل في أولمبياد سوتشي 2014.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption عندما صعد بوتين لسدة الحكم عام 2000 تعهد بتدمير حكم القلة في روسيا.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption في هذه اللوحة يمتطي بوتين طور في إشارة إلى انفصال شبه جزيرة القرم عن أوكرانيا وانضمامها إلى روسيا عقب استفتاء أجري في مارس/آذار 2014.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كان عقد "ميسترال" يتعلق بتوريد سفن حربية من فرنسا إلى روسيا في صفقة قدرت قيمتها بـ1.2 مليار يورو. لكن فرنسا تعرضت لضغوط دفعتها لإلغاء الاتفاق بعد اتهام الغرب انفصاليين مواليين لروسيا بإسقاط طائرة تابعة للخطوط الجوية الماليزية شرقي أوكرانيا.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يعد خط أنابيب ساوث ستريم من أهم وسائل الضغط الدبلوماسي لروسيا. ويمر الخط عبر معظم الدول الأوروبية قادما من روسيا، ويوفر للمنطقة إمدادات الغاز الطبيعي الذي تعتمد عليها الكثير من الدول.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption في مايو/أيار 2014 وقعت روسيا والصين اتفاق غاز مهم لمدة 30 عاما تبلغ قيمته حوالي 400 مليار دولار. وتعتبر اللوحة أن بوتين حقق نصرا تجاريا.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يعتبر بوتين في هذه اللوحة شخصا يدعم السلام في أوكرانيا. وصُوّر هنا على أنه زعيم قوي.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption في المهمة الأخيرة يصور بوتين كشخص يصارع عدوه: الولايات المتحدة. وعلى ضوء ما يتمتع به بوتين من قبول داخل روسيا يتجاوز 80 في المئة، فإنه يحظى بشعبية لا يسع السياسيون الغربيون، وربما هرقل نفسه، إلا أن يحلموا بها.