إخلاء منصة نفط في بحر الشمال إثر اشتعال سفينة مواد مشعة

الساحل الذي اشتعلت فيه السفينة مصدر الصورة Jim Smith
Image caption ضربت رياح شديدة الساحل الشرقي، فانقطعت الطاقة عن السفينة واشتعلت النيران

أخليت منصة نفط في بحر الشمال بعد اشتعال سفينة تحمل مواد مشعة، وانجرافها في خليج موراي.

وكانت السفينة "باريدا" تنقل شحنة نفايات مشعة عندما اشتعلت النيران في واحدة من مدخنتيها.

وبعد السيطرة على النيران، نقل العاملون بالسفينة، وعددهم 52، بطائرة عمودية من مرسي بياتريس كإجراء احترازي.

ويقول حرس السواحل في أبيردين إن السفينة قطرت إلى مرسى آمن في خليج كرومارتي. وهناك، سيقرر الطاقم ما إذا كانوا سيحاولون إعادة تشغيل المحرك.

ووصل الإنذار لحرس السواحل يوم الثلاثاء، عندما كانت السفينة الدنماركية تحمل شحنة المواد المشعة من بلجيكا.

وأجلي العاملون بمنصة النفط قبل منتصف الليل بقليل، وكانت السفينة على بعد سبعة أميال من المنصة حينئذ.

وقال المتحدث باسم حرس السواحل في شيتلاند إن "المركبة، بطل المحيط الهادئ، تقطر السفينة باريدا. وكان من المفترض أن تقطرها سفينة إنقاذ تابعة لحرس السواحل لتمنعها من الانجراف، لكن ملاك السفينة كانوا قد اتفقوا مع المركبة التجارية قبل وصول سفينة الإنقاذ للموقع".

ولم ترد تقارير عن وقوع أية إصابات.

وقال وزير البيئة، ريتشارد لوشهيد، إن الحكومة الاسكتلندية "تراقب الحادث عن قرب. وعقدت الحكومة اجتماعا طارئا مع أهم الأطراف المختصة، بما في ذلك الشرطة الاسكتلندية، وهيئة حرس السواحل التي تنسق عملية استقرار السفينة ووصولها بأمان إلى الميناء".

وأضاف: "وأبلغ الوزراء بالحادث، وينسق المسؤولون بالحكومة الاسكتلندية مع هيئة التفكيك النووي، والحكومة البريطانية، وغيرهما من الشركاء لضمان تنفيذ الترتيبات اللازمة."

المزيد حول هذه القصة