هونغ كونغ: رئيس وزراء الصين يدعو للاستقرار الاجتماعي

مصدر الصورة

قال رئيس الوزراء الصيني لي كيه تشيانغ إنه متأكد من امكانية الحفاظ على الاستقرار الاجتماعي في هونغ كونغ، مع دخول الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية أسبوعها الثالث.

وقال لي ملاحظاته خلال جولته في المانيا، حيث وقع اتفاقات تعاون تجاري مع المستشارة انجيلا ميركل.

وتسبب آلاف المتظاهرين المطالبين باجراء انتخابات ديمقراطية في اصابة بعض مناطق هونغ كونغ بالشلل.

وتجمع الآلاف في الحي التجاري في هونغ كونغ بناء على دعوة زعماء الاحتجاجات لاستعراض القوة.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن ألغى نائب الحاكم مباحثات كانت مقررة مع زعماء الطلبة الجمعة.

وقد بقي بضع مئات من المحتجين معظمهم من الطلبة في الشوارع حول الحي التجاري والمؤسسات الحكومية خلال الاسبوع، لكن بعد إلغاء المحادثات دعا زعماء الطلبة المحتجين إلى العودة إلى الشوارع.

وقالت مراسلة بي بي سي في هونغ كونغ جوليانا لي إن النشطاء يعتقدون أن استعراض القوة سينجح في الإبقاء على زخم الاحتجاجات.

ومع حلول مساء الجمعة تدفق آلاف الطلبة إلى مواقع الاحتجاجات، وكان الكثيرون منهم يحملون خياما وأغذية.

ويرغب الطلبة بأن يحصل المواطنون على حق انتخاب حاكم هونغ كونغ بشكل مباشر.

وتقول الصين إن المواطنين سيتمكنون حسب القانون من اختيار مرشح من قائمة من المرشحين الذين توافق عليهم لجنة معينة حكوميا.

من ناحية أخرى ناشد رئيس تايوان ما يينغ جو الجمعة في كلمة القاها في العيد الوطني الصين بالاتجاه نحو الديمقراطية، وعبر عن دعمه لمطالب المحتجين في هونغ كونغ.

وقال انه بعد أن عم الرخاء الصين اصبحت الديمقراطية مطلبا للشعب الذي يريد سيادة القانون.

المزيد حول هذه القصة