الإعصار غونزالو يضرب برمودا بقوة دون سقوط ضحايا

Image caption اقتلع الإعصار غونزالو الأشجار وهدم المنازل وقطع التيار الكهربي في الجزيرة

يعكف سكان جزيرة برمودا في الوقت الراهن على إصلاح ما دمره الإعصار غونزالو الذي ضرب وجه الجزيرة ضربة مباشرة أسفرت عن تدمير خطوط الكهرباء وهدم الكثير من المباني في تلك المنطقة الصغيرة الكائنة في المحيط الأطلسي.

وقال مايكل دانكلي، حاكم برمودا، إن الجزيرة "تلقت ضربة قاصمة" من تلك العاصفة، لكنها تجاوزتها بشكل أفضل مما كان متوقعا.

وتسببت العاصفة في هبوط أرضي يوم الجمعة الماضية وسط أمطار ورياح بلغت سرعتها 175 كيلو مترا في الساعة.

وخلف الإعصار غونزالو إصابات طفيفة دون سقوط ضحايا رغم أنه كان الإعصار الأعنف على الإطلاق الذي تعرضت له تلك الجزيرة منذ عشر سنوات.

يُذكر أن تلك العاصفة كانت هي الثانية على التوالي التي تضرب برمودا هذا الأسبوع.

وتسبب الإعصار غونزالو في انقطاع التيار الكهربائي عن 31200 منزل، إلا أن الأمر لم يستغرق وقتا طويلا، إذ عاد التيار إلى أغلب منازل الجزيرة ظهر يوم السبت وفقا لشركة كهرباء برمودا.

Image caption كان الإعصار غونزالو هو أعنف إعصار يضرب برمودا في عشر سنوات

كما تسبب في فيضان أدى إلى هدم العديد من المنازل.

جدير بالذكر أن الإعصار بدأ في ضرب برمودا في شكل عاصفة من الفئة الرابعة في باديء الأمر ثم اكتسب المزيد من القوة لينحسر بعد ذلك مما أدى إلى تراجع تصنيف العاصفة إلى الفئة الثانية يوم الجمعة.

وأغلق المطار الدولي في برمودا بالإضافة إلى إغلاق عدة طرق رئيسة بعد سقوط الكثير من الأنقاض أدت إلى تعطيلها بشكل كامل.

مصدر الصورة AP
Image caption تسبب الإعصار في أضرار بالغة، لكن برمودا تجاوزتها
مصدر الصورة Reuters
Image caption رغم قوة العاصفة، لم ترد أنباء تشير إلى سقوط أي ضحايا
مصدر الصورة Reuters
Image caption تعرض بعض سكان برمودا لإصابات طفيفة

هدم المنازل واقتلاع الأشجار

ووفقا لدانكلي، تضرر سقف المستشفى الرئيس في البلاد جراء الإعصار.

وأضاف أنه "فيما يتعلق بالطرق والبُنى التحتية، فنحن في موقف أفضل بكثير مما كان يعتقد البعض."

من جانبها، قالت وزارة الدفاع البريطانية إن البحرية الملكية أرسلت فرقاطة عسكرية وفريقا طبيا مدربا لتوفير المساعدات الإنسانية لسكان برمودا.

وأضافت أن السفينة في طريقها إلى برمودا حيث من المفترض أن تساعد في استعادة التيار الكهربائي، وإعادة تشغيل الاتصالات، و توفير إمدادات المياه في حين تقوم طائرة هليكوبتر موجودة على متن السفينة ببعض عمليات المراقبة للجزيرة.

وكانت العاصفة الاستوائية "فاي" قد دمرت المنازل واقتلعت الأشجار وألحقت أضرارا بخطوط الكهرباء الأسبوع الماضي.

ويقول ماكس مايفيلد، مدير المركز الوطني للأعاصير بالولايات المتحدة، إن "التعرض لضربتين متتاليتين من إعصارين مختلفين أمر غير معتاد، ويمكننا أن نقول إنه نادر الحدوث."

المزيد حول هذه القصة