كندا ترفع مستوى التهديد الإرهابي بسبب "زيادة ثرثرة" الجماعات المتطرفة

مصدر الصورة AP
Image caption ستيفن بلاني وزير السلامة العامة الكندي يقول إن هجوم كيبيك وراءه ايدولوجية إرهابية واعتداء على جيش البلاد وقيمها.

رفعت الحكومة الكندية مستوى التهديد الإرهابي بسبب ما وصف بـ "زيادة ثرثرة" جماعات متطرفة من بينها تنظيما "الدولة الإسلامية" والقاعدة.

وقال جان كريستوف دي لو رو المتحدث باسم وزير السلامة العامة إن مستوى التهديد رُفع من منخفض إلى متوسط.

غير أنه أكد أنه "ليس هذا (رفع مستوى التهديد) نتيجة لتهديد معين".

وقال دي لو رو إن مستوى التهديد الإرهابي الجديد يعني أن أجهزة المخابرات الكندية "أشارت إلى فرد أو جماعة داخل كندا أو خارجها لديها النية والقدرة على ارتكاب عمل إرهابي".

وجاء القرار بعد أن دهس شاب كندي يعتقد أنه متشدد بسيارته الخاصة جنديين بالجيش في إقليم كيبيك الاثنين مما أسفر عن مقتل أحدهما.

وقالت الشرطة الكندية إنها حصلت على معلومات عن "معتقدات إسلامية متطرفة" لدى الرجل الذي نفذ هجوم كيبيك.

مصدر الصورة AP
Image caption الشرطة الكندية سحبت جواز سفر رولو قبل سفر للخارج ولم تعتقله لعدم كفاية الأدلة.

وقالت إن المهاجم الذي نفذ الهجوم يدعى مارتن رولو واعتنق الإسلام أخيرا.

وكشفت عن أنها استجوبت رولو، 25 عاما، حوالي أسبوعين قبل وقوع الهجوم في كيبيك.

وقال مارتين فونتين المتحدث باسم الشرطة "على صفحته (رولو) على فيسبوك، كان يعبر عن أفكار متطرفة دفعته للسفر إلى الخارج. ولما قبضنا عليه، كان في طريقه لمغادرة البلاد. وأجرينا معه مقابلة. وحسب المعلومات التي توفرت لنا وأقواله أمامنا، لم نتمكن من الحصول على أدلة كافية لتوجيه اتهام له، فأطلقنا سراحه وواصلنا التحقيق".

مصدر الصورة Reuters
Image caption باترك فينسنت، جندي الجيش الكندي الذي قتله رولو وأصاب زميله دهسا بالسيارة.

وقد سحبت الشرطة جواز رولو.

واضاف المتحدث "لا يمكننا القبض على أي شخص لمجرد التفكير أو اعتناق أفكار متطرفة، هذه ليست جريمة في كندا. مالم تتوفر لدينا إشارات واضحة بشأن أفعاله ، من الصعب للغاية منعه أو توقيفه".

وكان وزير السلامة العامة الكندي ستيفن بلاني قد قال في وقت سابق إن الهجوم على الجنديين مرتبط بشكل واضح بأيدولوجية إرهابية.

وقال الوزير إن الهجوم " عمل عنيف مروع ضد بلادنا، ضد جيشنا، وضد قيمنا".

المزيد حول هذه القصة