يونيسيف: العنف يقتل طفلا كل خمس دقائق في العالم

جنازة طفل مصدر الصورة AFP
Image caption تحذرات من وفاة 345 طفلا كل يوم بسبب العنف العام القادم إذا لم يتحرك العالم لانقاذ الأطفال

حذرت مؤسسة خيرية من أن أعمال العنف التي يشهدها العالم تقتل طفلا كل خمس دقائق، ودعت إلى العمل على انهاء جميع أشكال الاعتداء بحلول عام 2030.

وقالت المؤسسة، وهي الفرع البريطاني لمنظمة الأمم المتحدة لحماية الأطفال (يونيسيف)، في تقرير لها إن غالبية هذه الوفيات تقع خارج مناطق الحرب.

وأوضحت أن ملايين الأشخاص أقل من 20 عاما لا يشعرون بالأمان في منازلهم ومدارسهم أو حتى في مجتمعاتهم.

ووجهت اللوم بصورة أساسية إلى ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب والتوسع الحضري السريع وتصاعد انعدام المساواة مما ينتج عنه مخاطر كبيرة.

العيش بخوف

وأكدت يونيسيف بريطانيا أنها نشرت تقريرها بعنوان ، أطفال في خطر: العمل على انهاء العنف ضد الأطفال، كبداية لإطلاق حملة الأطفال في خطر.

وحذرت من أن العام القادم قد يشهد وفاة حوالي 345 طفلا تحت سن العشرين يوميا جراء العنف، إذا لم تتحرك الحكومات حول العالم.

وتشير الوثيقة إلى أن نشاط أدمغة الأطفال ضحايا العنف يشبة إلى حد بعيد نشاط أدمغة الجنود الذين شاركوا في المعارك، كما أن 30 في المائة منهم معرضين لتطور أعراض طويلة الأمد لاضطرابات ما بعد الصدمة.

وقالت أيضا إن هؤلاء الذين يعيشون في فقر أكثر عرضة للعنف، فالولد المراهق في أمريكا اللاتينية معرض للقتل 70 مرة أكثر من نظيره في بريطانيا.

وقال ديفيد بول، المدير التنفيذي ليونيسيف بريطانيا "نريد أن يحصل الأطفال الذين يعيشون في خوف على فرصة للشعور بالأمن والأمان"، مضيفا إن الهدف العالمي من شانه أن يشجع على التحرك لجعل العالم آمن للأطفال.

وحتى الآن اتخذت 41 دولة فقط حول العالم اجراءات لمنع العنف ضد الأطفال.

لكن التقرير البريطاني يقول أنه لا يوجد مجال للتهاون في البلدان الأكثر ثراء، لكن لا تمتلك أي دولة حتى الآن القدرة على منح الاطفال الحماية الكاملة التي يحتاجون إليها.

المزيد حول هذه القصة