مقتل عسكري في إطلاق نار بالبرلمان الكندي

مصدر الصورة Reuters
Image caption يسود الاعتقاد بأن هناك أكثر من مسلح

أطلقت عدة عيارات نارية داخل وخارج البرلمان الكندي في مدينة أوتاوا، ما أدى إلى مقتل عسكري متأثرا بجراح اصيب بها.

وليس واضحا عدد المسلحين الذين أطلقوا النار، لكن يعتقد أن أحدهم قد قتل.

وقد أطلق مسلح النار على نصب الحرب التذكاري ومن ثم اقتحم البرلمان وبدأ بإطلاق النار.

وجاء الحادث بعد ان رفعت كندا مستوى التاهب في البلاد على إثر مقتل جنديين بعد أن صدمتهما سيارة خلال الاسبوع، وقامت الشرطة بقتل المتسبب بالحادث وهو مواطن كندياعتنق الإسلام.

وقد ورد في تغريدة صادرة من حساب الشرطة الكندية على تويتر أن "عدة رصاصات أطلقت على نصب الحرب التذكاري، ما أدى إلى إصابة شخص بجراح".

وطلبت الشرطة من سكان المناطق المجاورة الابتعاد عن النوافذ وأسطح المنازل بينما تقوم بالبحث عن مشتبهين آخرين.

ولم ترد تقارير عن إصابة أحد داخل البناية.

وقال أحد النواب البرلمانيين لبي بي سي "هناك مؤشرات على وجود أكثر من مسلح"، وأضاف أنه أجلي عن البناية مع بقية النواب.

وكانت شرطة أوتاوا قد قالت لبي بي سي في وقت سابق إن هناك احتمالا بوجود أكثر من مسلح.

وطلب من طلاب الجامعة المجاورة عدم مغادرة مباني الجامعة.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء ستيفن هاربر إنه غادر المكان بسلام.

وكان مسؤول حكومي قد صرح في وقتت سابق أن رفع مستوى التأهب قد تم بناء على تزايد الأحاديث الراديكالية على الانترنت من قبل متطرفين إسلاميين ومناصرين لتنظيم القاعدة والدولة الإسلامية.

المزيد حول هذه القصة