مقتل مسلحين حوثيين اثنين في صنعاء

مصدر الصورة Reuters
Image caption نقطة تفتيش للحوثيين في صنعاء

قتل مسلحان حوثيان في صنعاء مساء أمس الجمعة بعد تعرض نقاط تفتيش تابعة للحوثيين في صنعاء لهجمات شنها مسلحون مجهولون بحسب وسائل اعلام تابعة للحوثيين.

وفي محافظة البيضاء جنوب شرقي اليمن، نشر مسؤولون أمنيون أنباء عن مقتل ثلاثة من عناصر تنظيم القاعدة بينهم السعودي عبد الرحمن المالكي في قصف لطائرة أمريكية بدون طيار استهدفت تجمعات لمسلحين متشددين مع مسلحي قبائل محافظة البيضاء التي تواجه الحوثيين.

كما ذكر مصدر عسكري لبي بي سي بأن الجيش قصف بالصوايخ مواقع لمقاتلي القبائل وجماعات دينية متشددة في جبال أسبيل وأن الصواريخ انطلقت من معسكر "سامه" في محافظة ذمار، وهي المرة الأولى التي يتدخل فيها الجيش لمصلحة الحوثيين بعد فشلهم في التقدم في محافظة رداع بسبب الهجمات العديدة التي تعرضوا لها على يد مسلحي القبائل وسقط فيها مئات المقاتلين الحوثيين ما بين قتيل وجريح.

فيما أفادت مصادر مقربة من الزعيم القبلي علي أبو صريمة وأخرى في السلطة المحلية في محافظة البيضاء لبي بي سي بمقتل وإصابة 16 مسلحا حوثيا في كمين نصبه لهم مسلحو القبائل في جبل أسبيل بعد انسحاب وصفه مصدر قبلي بالتكتيكي ليرتفع بذلك عدد قتلى الحوثيين في سلسلة الهجمات التي استهدفتهم في مناطق مختلفة بمحافظة البيضاء الى 54 قتيلا خلال يومي الخميس والجمعة الماضيين.

لكن الحوثيين قللوا من شأن تلك الهجمات وتحدثوا عن احراز مقاتليهم تقدما في جبهات القتال وسيطرتهم على قرية في منطقة قيفه وتمكنهم من حصار عدد من مسلحي القاعدة، بحسب وسائل اعلام تابعة لهم.

وكان زعيم الحوثيين هاجم في خطاب له مساء أمس الجمعة غياب دور الدولة والجيش في محاربة القاعدة، وبرر اجتياح أتباعه لمحافظتي البيضاء وإب بأنه اجراء أمني لملاحقة عناصر القاعدة بحسب وصفه، وتعهد بمنح الجنوبيين حصة حركته من المقاعد في الحكومة المقبلة وهو ما رد عليه نشطاء وقيادات الحراك الحراك الجنوبي بالرفض والسخرية.

فقد ذكر بيان صادر عن قيادات جنوبية منضمة تحت مسمى "الحراك الجنوبي المتواجدة في الخليج العربي" رفضها القاطع لعرض الزعيم الحوثي واتهمته بمحاولة توظيف معاناة الجنوبيين لتحقيق اهداف الحركة الحوثية بحسب البيان.

ويستعد نشطاء الحراك التهامي بمحافظة الحديدة للتظاهر عصر يومنا هذا السبت رفضا لاجتياح مسلحي الحركة الحوثية لمحافظتهم.

المزيد حول هذه القصة