"محتجو" هونغ كونغ يلغون التصويت على مقترحات الحكومة

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption معظم "المحتجين" هم من الطلبة

تخلى "المحتجون" الذين عطلوا النشاط في اجزاء من هونغ كونغ عن خططهم لاجراء تصويت على قبول المقترحات التي تقدمت بها الحكومة وانهاء اعتصامهم.

وقال زعماء المحتجين إنهم قرروا التخلي عن اجراء التصويت بعد خلافات نشبت بينهم حول الصيغة التي ينبغي ان يجري بموجبها.

وكانت الفكرة ان يجري التصويت الكترونيا، ولكنه الغي قبل اربع ساعات من موعد انطلاقه المفترض.

وكان بضعة آلاف من المحتجين قد شاركوا في اعتصامات جرت منذ الشهر الماضي للمطالبة "بالديمقراطية الكاملة" لهونغ كونغ.

وكان زعماء المحتجين من الطلبة ومسؤولون حكوميون قد اجروا يوم الثلاثاء الماضي اول جولة مفاوضات بينهما، ولكن المفاوضات لم تحقق تقدما باتجاه حلحلة الموقف.

وكان الوفد الحكومي المفاوض، الذي ترأسته نائبة حاكم هونغ كونغ كاري لام، قد اقترحت رفع تقرير الى المسؤولين الصينيين يعكس وجهة نظر المحتجين وتشكيل منتدى لتسهيل الحوار حول التغييرات الدستورية المستقبلية.

ولكن "المحتجين" رفضوا هذه المقترحات اول الأمر، الا انهم عادوا يوم الجمعة وقالوا إنهم سيجرون تصويتا عليها.

وقال بيني تاي، احد مؤسسي حركة (Occupy Central) الاحتجاجية، "شعرنا بأننا تسرعنا في اجراء التصويت، ولذا قررنا تأجيل اجرائه في الساحة (ساحة الاعتصام). ولكن ذلك لا يعني ان تحركنا قد توقف."

وبالرغم من تناقص اعداد المشاركين في الاعتصام بشكل لافت، ما زالت مجموعة منهم - جلهم من الطلبة - مصرة على الاستمرار في اعتصامها حتى تغيير الحكومة الصينية موقفها ازاء الانتخابات المقرر اجراؤها في هونغ كونغ عام 2017.

كما تطالب هذه المجموعة باقالة حاكم هونغ كونغ ليونغ تشون يينغ.

وكانت الحكومة الصينية قد قضت بوجوب حصول المرشحين في انتخابات 2017 على موافقة لجنة خاصة تهيمن عليها شخصيات موالية لها، اما "المحتجون"، فيطالبون بأن يسمح لهم باختيار مرشحيهم دون رقابة.

ويجمع القادة الصينيون وقادة هونغ كونغ على ان "الاحتجاجات" غير قانونية.

المزيد حول هذه القصة