المكسيك تحقق في اختفاء 43 طالبا وإن كانوا قتلوا

مصدر الصورة EPA
Image caption نظم أقارب الطلبة وقفات احتجاجية لمعرفة مصير ذويهم.

تحقق السلطات المكسيكية - التي تبحث عن 43 طالبا اختفوا بعد اشتباكات مع الشرطة الشهر الماضي، فيما إن كان هؤلاء الطلبة قتلوا ودفنوا في مقبرة جماعية.

وقال النائب العام المكسيكي إن شهادة اثنين من أفراد إحدى عصابات المخدرات قادتهم إلى مكان المقبرة.

وأضاف أن ضباطا بالشرطة اعترفوا بتسليم الطلبة لعصابة المخدرات في ولاية غيريرو الجنوبية.

وأدى اختفاء الطلبة إلى شعور المكسيكيين بالصدمة، واندلاع احتجاجات في جميع أنحاء البلاد.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، عثر على مقبرة جماعية أخرى، غير أن اختبارات الحمض النووي أشارت إلى أن الجثث ليست للطلبة.

وقد ألقي القبض، حتى الآن، على 56 شخصا – من بينهم ضباط شرطة ومسؤولون محليون وأعضاء في عصابات مخدرات – على علاقة باختفاء الطلبة.

وقدم حاكم الولاية استقالته بسبب القضية.

مصدر الصورة EPA
Image caption الإحباط يتزايد مع عدم معرفة ما حدث يوم 26 سبتمبر/أيلول.

وصدرت مذكرات اعتقال لخوسيه لويس آباركا، رئيس بلدية إغوالا، التي شهدت عملية الاختطاف، كما تطارد السلطات زوجته وقائد الشرطة.

وتشير تقارير إلى أن آباركا أمر الشرطة باعتقال الطلبة لمنعهم من مقاطعة خطاب كانت زوجته تلقيه في بلدة إغوالا.

وذكر شهود عيان أنهم شاهدوا الطلبة في سيارات الشرطة بعدما أطلقت الشرطة النار على حافلات تقل الطلبة، مما أدى إلى مقتل ثلاثة منهم، بالإضافة إلى ثلاثة آخرين كانوا يستقلون سيارات بالقرب من المكان.

وعثر على المقبرة الأخيرة في مدينة كوكولا، التي تبعد نحو 17 كيلو مترا عن آخر مكان شوهد فيه الطلبة.

وقال النائب العام، خيسوس موريلو كارام، إن اثنين من الأربعة المشتبه بهم الذين ألقي القبض عليهم الاثنين الماضي قدما معلومات قيمة في تلك القضية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption يتعرض النائب العام المكسيكي خيسوس موريلو كارام لضغوط كبيرة لتقديم المسؤولين إلى العدالة.

وأضاف أنهما اعترفا "باستقبال عدد كبير من الأشخاص "ليلة السادس والعشرين من سبتمبر/أيلول، وهو توقيت اختفاء الطلبة".

وقال النائب العام في لقاء مع صحفيين: "لدينا الأشخاص الذين اختطفوا هؤلاء الأفراد".

وأشار إلى أن المشتبه بهما الآخرين اللذين ألقي القبض عليهما الاثنين الماضي كانا يعملان على ما يبدو حراسا ومراقبين للعصابة.

ويعتقد أن المشتبه بهم الأربعة أعضاء في الجماعة التي اختطفت الطلبة، والتي يطلق عليها اسم "المحاربون المتحدون".

المزيد حول هذه القصة