الارجنتين تطالب اسبانيا باعتقال 20 من مسؤولي عهد فرانكو

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption القاضية الارجنتينية ماريا سيرفيني دي كوبريا

طالبت قاضية ارجنتينية السلطات الاسبانية باعتقال وتسليم 20 من المسؤولين السابقين المتهمين بارتكاب انتهاكات ابان حكم الجنرال فرانسيسكو فرانكو في اسبانيا.

وتتعذر محاكمة هؤلاء في اسبانيا لأنهم مشمولون بقانون للعفو، ولكن من الممكن محاكمتهم في الارجنتين التي ترتبط مع اسبانيا باتفاقية تسليم متهمين.

وقد طالبت اسر ضحايا الانتهاكات المزعومة السلطات الارجنتينية مساعدتها في مقاضاة المسؤولين الاسبان السابقين.

وكانت المحكمة الاسبانية العليا قد رفضت في ابريل / نيسان الماضي تسليم الارجنتين عددا من رجال الشرطة الاسبان المتهمين بممارسة التعذيب بحق السجناء والمعتقلين.

وفي التطور الاخير، اصدرت القاضية الارجنتينية ماريا سيرفيني دي كوبريا مذكرات القاء قبض وتسليم بحق وزيرين اسبانيين سابقين من عهد فرانكو علاوة على 18 مسؤولا آخر معتمدة على حق "الصلاحية الشاملة"، وهو حق قضائي يخول القضاة الحكم في الجرائم والانتهاكات الخطيرة التي ترتكب في دول غير دولهم.

وكانت اسبانيا قد استخدمت هذا الحق عندما اعتقلت ديكتاتور تشيلي السابق اوغسنو بينوشيت لفترة وجيزة عام 1998.

ويعتبر كل من رودولفو مارتان فيا البالغ من العمر 79 عاما الذي كان وزيرا للداخلية ابان حكم فرانكو وخوزيه اوتيري مولينا (86 عاما) الذي كان وزيرا للسكان في الحقبة ذاتها اهم المتهمين في التحقيق الذي تقوده القاضية سرفيني.

وكانت اسبانيا قد سنت قانونا للعفو عقب وفاة فرانكو عام 1975 لتجنب الاعمال الانتقامية فيما كانت البلاد تتجه نحو الديمقراطية.

وكانت الامم المتحدة قد طالبت اسبانيا بالغاء القانون، ولكن السلطات الاسبانية رفضت ذلك.