الاتحاد الأفريقي يمهل جيش بوركينا فاسو أسبوعين لتسليم السلطة

مصدر الصورة AFP
Image caption العقوبات قد تشمل منع المسؤولين في الجيش من السفر

أمهل الاتحاد الأفريقي الجيش في بوركينا فاسو أسبوعين لتسليم السلطة إلى مدنيين، وإلا ستتعرض البلاد إلى عقوبات.

وقال الاتحاد الأفريقي إن الجيش تصرف بشكل غير دستوري عندما استولى على السلطة، بعدما أجبر الرئيس بليز كمباوري الجمعة على الاستقالة.

وقال الجيش إنه سيتم تشكيل حكومة انتقالية مدنية في أقرب وقت.

وتسلم المقدم في الجيش، إسحاق زيدا، السلطة بعدما أدت الاحتجاجات إلى إنهاء 27 عاما من حكم كمباوري.

وقال سيميون أويوني إيسونو، المسؤول في الاتحاد الأفريقي، عقب اجتماع لمجلس السلم والأمن في الاتحاد بأثيوبيا، "إن انتفاضة شعبية أدت إلى استقالة كمباوري، ولكن استيلاء الجيش على السلطة مخالف للديمقراطية".

ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول قوله إن الاتحاد الأفريقي سيطبق عقوبات على بوركينا فاسو إذا لم يسلم الجيش السلطة في غضون أسبوعين.

وقال مراسل بي بي سي في أديس أبابا، إيمانويل إيغونزا، إن العقوبات قد تشمل تعليق عضوية بوركينا فاسو في الاتحاد الأفريقي، ومنع المسؤولين العسكريين من السفر.

ويتوقع أن يجتمع مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي، مرة أخرى، بعد أسوبعين للنظر في أزمة بوركينا فاسو.

المزيد حول هذه القصة