زعيم الأغلبية الجمهورية يشير إلى إمكانية "التعاون" مع أوباما

ميتش مكونيل مصدر الصورة Reuters
Image caption بحكم منصب ميتش مكونيل الجديد كزعيم للأغلبية في البرلمان، يحق له التحكم في السياسة التشريعية وإجراءات الجلسات.

أشار الزعيم المتوقع للأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأمريكي، ميتش مكونيل، إلى إمكانية "التعاون" مع الرئيس باراك أوباما في الأمور التي يمكن الاتفاق عليها.

وقال مكونيل إن العمل في النظام السياسي ذي الحزبين "لا يعني بالضرورة العيش في صراع مستمر".

وحقق الجمهوريون فوزا ساحقا في انتخابات مجلس الشيوخ، ويتحكمون الآن في البرلمان الأمريكي بمجلسيه.

وسيعلق أوباما لاحقا على النتائج المزرية التي حققها الديمقراطيون.

وبحكم منصب مكونيل الجديد كقائد للأغلبية في البرلمان، يحق له التحكم في السياسة التشريعية للمجلس وإجراءات الجلسات.

وكان مكونيل من أشد المنتقدين لنظام التأمين الصحي الذي طرحه أوباما، وحاول التضييق عليه كلما حانت الفرصة. ولكن بعد انتصار الجمهوريين، أشار ماكونيل إلى إمكانية التوصل إلى تسويات.

وقال مكونيل: "نسى الكثيرون في واشنطن أن وظيفتهم هي خدمة الشعب. ومن واجبنا أن نعمل سويا في الأمور التي يمكن الاتفاق عليها".

وشدد الجمهوريون في حملاتهم الانتخابية على عدم رضا الناخبين عن الرئيس باراك أوباما، المنتمي للحزب الديمقراطي، وقالوا إن التصويت يعد استطلاعا للرأي بشأن الأداء الرئاسي.

وأظهرت النتائج الأولية للانتخابات، التي أعلنت مساء يوم الثلاثاء، التفوق الواسع الذي حققه الجمهوريون في الانتخابات.

وبنتائج الانتخابات المعلنة، تزيد نسبة تمثيل الجمهوريين في الكونغرس لمستويات غير مسبوقة منذ الحرب العالمية الثانية. كما أنها المرة الأولى التي يسيطر فيها الجمهوريون على البرلمان بمجلسيه منذ عام 2006.

وهنأ القائد الحالي للأغلبية البرلمانية، الديمقراطي هاري ريد، مكونيل في بيان قصير. وقال "رسالة المصوتين واضحة؛ هم يريدون منا العمل سويا. وأتوق لبدء العمل مع مكونيل لإنجاز شؤون الطبقة المتوسطة".

المزيد حول هذه القصة