الأمم المتحدة تشكو قلة الموارد لمكافحة وباء إيبولا

مصدر الصورة PA
Image caption الأمم المتحدة تطب المزيد من الإعانات لمكافحة الفيروس

قال رئيس بعثة الأمم المتحدة المكلفة بمكافحة إيبولا إنه لا يملك الموارد الكافية لمكافحة الفيروس في دول غربي أفريقيا.

وأوضح توني بانبيري، في تصريح لبي بي سي، إن الحاجة عاجلة إلى المزيد من المساعدات، على الرغم من الدعم المهم الذي قدمته بريطانيا والصين وكوبا والولايات المتحدة.

وجاء تصريح بانبيري بعد زيارة قام بها إلى الدول الأكثر تضررا من الوباء، وهي ليبيريا وسيراليون وغينيا.

وأكدت منظمة الصحة العالمية وفاة 4818 شخصا بسبب الفيروس.

وسجلت جميع الوفيات في دول غرب أفريقيا، باستثناء 27 منها.

طلب أوباما

وتحدث بانبيري في مقر الأمم المتحدة لمكافحة إيبولا في غانا، التي لم يصلها الفيروس، ولكنها قريبة من الدول الأكثر تضررا.

وقال لبي بي سي إنه لا يملك القدرة للقضاء على الفيروس، موضحا أن "الأمكانيات ليست متوفرة حاليا".

وأشار إلى مساهمة بريطانيا، التي أنجزت مركزا جديدا لمكافحة إيبولا في سيرالسيون، الأربعاء.

وأفاد بأن الولايات المتحدة والصين وكوبا أرسلت كلها عددا مهما من الجنود.

وفي قت سابق، قال مسؤولون أمريكيون إن الرئيس أوباما سيطلب من الكونغرس 6.2 مليارات دولار لمكافحة إيبولا في دول غربي أفريقيا، ومنع وصوله إلى والولايات المتحدة.

وأوضحوا أنه طلب 4.5 مليارات دولار تمويلا فوريا، ومبلغ 1.5 مليار دولار للطوارئ.

ويأتي طلب أوباما تزامنا مع إعلان منظمة الصحة العالمية عن عدد المصابين بالفيروس الذي تجاوز 13 ألف شخص، أما عدد الوفيات فقارب 5 آلاف شخص.

المزيد حول هذه القصة