الصين واليابان تتخففان التوتر بشأن جزر بحر الصين

الجزر المتنازع عليها مصدر الصورة AP
Image caption حاولت اليابان شراء الجزر من ملاكها من الأفراد، مما أجج احتجاجات مناهضة لليابان في الصين

اتفقت الصين واليابان على محاولة تخفيف التوتر بينهما بخصوص سلسلة الجزر المتنازع عليها في بحر الصين الشرقي.

وقال المسؤولون في بكين إنهم وضعوا آلية لإدارة الأزمات من أجل ممنع تأزم الوضع.

وتكتسي هذه الجزر المعروفة في الصين باسم باسم داياويو، أهمية اسراتيجية، ولكنها تخضع لسيطرة اليابان باسم جزر سناكاكو.

وكشف رئيس الوزراء الصيني، شنزو آبي، إن الاستعدادات تجري لترتيب اجتماع بينه وبين الرئيس الصيني شي جينبينغ.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن آبي قوله إن "اليابان والصين يتفقان على أن عقد قمة بينهما سوف لم يكون في صالح البلدين فحسب بل في صالح استقرار المنطقة بأكملها".

وتشير التقارير إلى أن آبي وجينبينغ قد يلتقيا على هامش قمة آسيا-المحيط الأطلنطي الاقتصادية (أبيك)، التي تقام الأسبوع المقبل في العاصمة الصينية بكين.

وسيكون هذا الاجتماع، حال إجرائه، هو أول لقاء رسمي بين قائدي البلدين منذ توليهما منصبيهما.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان إن كبار المسؤولين في الصين واليابان توصلوا إلى اتفاق من أربعة بنود، تتضمن اعتارف البلدين "بموقفيهما المختلفين" بخصوص الجزر.

كما أورد البيان الصيني أن الطرفين اتفقا على "منع تصاعد الموقف عن طريق الحوار والتشاور، وإرساء آلية إدارة الأزمات لتجنب حدوث أي طارئ".

واشتدت حدة الصراع على الجزر في العامين الأخيرين.

ويقول مراسل بي بي سي في بكين، مارتن بيشنس، إن الصراع أذكي الروح القومية في البلدين وأضر بالعلاقات الاقتصادية بينهما.

وتقع الجزر بالقرب من طرق بحرية هامة، وبها مناطق غنية للصيد. كما يحتمل وجود آبار نفط وغاز طبيعي بالقرب منها.

وفي عام 2012، شرعت اليابان في شراء الجزر من ملاكها من الأفراد، مما أجج احتجاجات مناهضة لليابان في الصين.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2013، أعلنت الصين عن إنشاء درع دفاع جوي جديد فوق المنطقة التي تقع فيها الجزر، تفرض على أي طائرة الخضوع للقواعد التي حددتها الصين.

ووصفت اليابان هذا التصرف بأنه "تصعيد أحادي الجانب" وقالت إنها ستتجاهله.

كما أن هناك خلافات بين البلدين بخصوص ما فعلته اليابان في الصين أثناء الحرب العالمية الثانية.

المزيد حول هذه القصة