أول اجتماع رسمي بين الصين واليابان منذ أكثر من عامين

الصين مصدر الصورة EPA
Image caption حضت قمة أبيك أعضائها على تخفيض التوترات بينها

عقد وزيرا خارجية الصين واليابان أول مباحثات رسمية لهما منذ أكثر من عامين في العاصمة الصينية بكين.

واجتمع الوزير الصيني وانغ يي ونظيره الياباني، فوميو كيشيدا، على هامش أعمال التحضير للقمة السنوية للمنتدى الاقتصادي لدول آسيا المحيط الهادىء (ابيك) التي ستنعقد في بيكن الأسبوع المقبل.

ويأتي اجتماع البلدين وهو أول اجتماع على المستوى الوزراي منذ سبتمبر/أيلول 2012 على خلفية تدهور علاقات البلدين من جراء تنازع السيادة على جزر في بحر الصين الشرقي.

وحضت الدول الآسيوية أعضائها على تخفيض التوترات في المنطقة على خلفية النزاعات الإقليمية والتاريخية.

ووافق البلدان على اتفاق من أربعة نقاط بهدف تحسين العلاقات بينهما.

ووصف وزير خارجية الصين الاتفاق المتوصل إليه بأنه "خطوة جبارة" في مباحثاته مع وزير خارجية اليايان، حسب وكالة شينخوا الصينية.

وقال وزير خارجية اليابان من جانبه إن المباحاثات بين الطرفين "ذات معنى. هذا الاتفاق يولد زخما مهما لإعادة علاقات البلدين إلى مسارها الطبيعي"، حسب القناة الوطنية في اليابان.

وينظر إلى الاتقاق الذي تم التوصل إليه الجمعة على أنه يهيء الأرضية لعقد قمة بين قائد البلدين على هامش قمة على هامش القمة السنوية للمنتدى الاقتصادي لدول آسيا المحيط الهادىء (ابيك).

ولم يعقد البلدان قمة منذ ديسمبر/كانون الأول 2011 عندما زار رئيس وزراء اليابان، يوشيهيكو نودا، بيكن واجتمع مع المسؤولين الصينيين.

وكان وزيرا خارجيتي البلدين عقدا مباحثات غير رسمية في أغسطس/ آب الماضي على هامش قمة إقليمية في بورما وخلال الاجتماعات السنوية للأمم المتحدة في نيويورك في سبتمبر/أيلول الماضي.

ورحب وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، باتفاق البلدين قائلا "نعتقد أن أي خطوات يمكن أن يتخذها البلدان لتحسين العلاقات الثنائية وتخفيض التوترات من شأنها أن تنعكس إيجابا ليس فقط على البلدين ولكن على المنطقة برمتها".

وتتنازع الصين واليابان السيادة على جزر في بحر الصين الشرقي علما بأن اليابان ترفض الاعتراف رسميا بأنها تخوض خلافا على سيادة الجزر مع الصين، معتبرة أنها جزء من أراضي اليابان.