أوكرانيا: تجدد الاشتباكات واندلاع قصف شديد في دونتسك

مصدر الصورة epa
Image caption رصد مراقبون مركبات عسكرية في مناطق تابعة للانفصاليين

تجددت الاشتباكات بين الانفصاليين الموالين لروسيا وقوات الحكومة في مدينة دونتسك الواقعةشرقي أوكرانيا بعد ساعات فقط من قصف شديد بالمدفعية استمر طوال الليل.

وقال شاهد عيان إن القصف الذي استمر طوال الليل كان الأسوأ خلال أكثر من شهر، مضيفا أنه استمر حوالي ثماني ساعات.

ويبدو أن القصف كان متبادلا بين الانفصاليين والقوات الحكومية.

وجاء القتال بعد يوم من رصد مراقبين تابعين لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا لعدد كبير من المركبات العسكرية في مناطق الانفصاليين.

وقالت أوكرانيا إنها تعتقد أن الانفصاليين يحصلون على العتاد من روسيا، وتنفي موسكو تلك المزاعم.

ولقي ما يقرب من 4 آلاف شخص مصرعهم في المعارك التى شهدتها المناطق الشرقية في أوكرانيا والتى تتاخم الحدود الروسية وذلك بعدما سيطر انفصاليون موالون لروسيا على منطقتي دونتسك ولوهانسك خلال ابريل /نيسان الماضي.

ولايزال وقف هش لإطلاق النار ساريا بين الطرفين في شرقي أوكرانيا منذ الخامس من سبتمبر / أيلول الماضي رغم الخروقات المتكررة التى أدت إلى مقتل المئات.

تجدد أعمال العنف

وكان القصف في دونتسك قد بدأ منذ أربعة أيام في أعقاب انتخابات جرت في المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون، غير أن القصف الذي جرى ليل الأحد كان الأشد.

وسادت حالة من الهدوء في أعقاب القصف، لكن الاشتباكات تجددت بعد ذلك لكنها كانت أقل شدة ولم ترد أنباء عن وقوع ضحايا حتى الآن.

وقالت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إن مراقبيها رصدوا صفا من المركبات العسكرية والبنادق في المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون حول دونتسك.

مصدر الصورة epa
Image caption ثمة مخاوف من اندلاع صراع شامل من جديد بعدما أجرى الانفصاليون انتخابات يوم الأحد في تحدي للحكومة الأوكرانية والدول الغربية

وقال المراقبون إن "أكثر من 40 شاحنة ودبابة" شوهدت على طريق في شرقي مدينة ماكيفيكا، وأضافوا أن 19 مركبة كبيرة كانت تقطر أنظمة مدفعية "هاوتزر" و تضم "جنودا يرتدون زيا أخضر داكن اللون بدون شارات."

وقال رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وزير الخارجية السويسري ديديه بورخالتر إنه "قلق تماما من تجدد أعمال العنف في المناطق الواقعة في شرقي أوكرانيا."

وثمة مخاوف من اندلاع صراع شامل من جديد بعدما أجرى الانفصاليون انتخابات يوم الأحد في تحدي للحكومة الأوكرانية والدول الغربية.

واعترفت روسيا بالانتخابات التي أدت إلى تنصيب أليكسندر زاخارشينوك، 38 عاما، رئيسا لجمهورية دونتسك الشعبية المعلنة من جانب واحد.

كما تولى إيغور بلوتنيتسكي، الضابط السابق في الجيش الروسي، 50 عاما، رئاسة جمهورية لوهانسك الشعبية المعلنة من جانب واحد في أقصى شرقي البلاد.

واتهم الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو الانفصاليين بأنهم يمزقون اتفاقية السلام، وقال إن القانون الذي يمنح حكما ذاتيا جزئيا للمناطق الخاضعة لسيطرة الانفصاليين سيتم إلغاؤه. كما أمر بتوجيه تعزيزات عسكرية للمدن الرئيسية تحسبا لهجمات من جانب الانفصاليين.

لكن الانفصاليين ردوا بهجمات يوم الأربعاء بحجة إلغاء الوضعية الخاصة التي كانت سببا في إبرام اتفاقية السلام.

المزيد حول هذه القصة