شفاء طبيب في نيويورك من الإصابة بفيروس ايبولا

يغادر المستشفى الثلاثاء طبيب أمريكي عد أول شخص يتم تشخيص إصابته بفيروس أيبولا في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، بعد شفائه من المرض.

وأعلن بيان للمسؤولين الصحيين في المدينة أن كريغ سبينسر قد برأ من الإصابة بالفيروس.

ويعمل سبينسر في منظمة "أطباء بلا حدود" في غينيا، وأثبت الفحص اصابته بفيروس ايبولا بعد عودته منها في 23 أكتوبر/تشرين الأول.

ويعد الدكتور سبينسر واحدا من عدة أمريكيين تعافوا من اصاباتهم بعد أن تلقوا علاجا في وحدة متخصصة في الولايات المتحدة.

وكان رجل ليبيري توفي في دالاس بعد تعرضه للإصابة بالفيروس قبيل قدومه إلى الولايات المتحدة.

بيد أن أعلى معدل للوفيات بالمرض هو في غرب أفريقيا حيث توفي نحو 5000 شخص جراء الاصابة بالمرض.

مصدر الصورة AP
Image caption أعلى معدل للوفيات بالمرض في غرب أفريقيا.

واعطي سبينسر دواء تجريبيا، ومصل دم تبرعت به، نانسي رايتبول، وهي أمريكية كانت تعافت من المرض، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

ودفعت تحركاته في نيويورك ونيوجرسي قبيل تشخيص اصابته بالمرض إلى اتخاذ اجراءات حجر مثيرة للجدل للعاملين العائدين إلى الولايات المتحدة من غرب أفريقيا.

المزيد حول هذه القصة