إخلاء سبيل المتهم بقتل لاعب الكرة الجنوب إفريقي ماييوا

مصدر الصورة Getty
Image caption ماييوا بدأ اللعب لصالح نادي أورلانو بايريتس في عام 2005

سحبت محكمة في جنوب أفريقيا تهم القتل التي وجهت إلى رجل ألقي القبض عليه في قضية قتل كابتن الفريق الوطني وحارس مرماه، سينزو ماييوا.

وألقى فريق المهمات الخاصة في الشرطة القبض على زانوكولي مباتا الشهر الماضي بعد عملية مطاردة منظمة في جميع أنحاء البلاد.

وأمر القاضي بإخلاء سبيل مباتا بسبب نقص الأدلة لمثوله أمام المحكمة.

وقتل ماييوا في عملية سطو مسلح في منزل صديقته في منطقة فوسلوروس، شرقي جوهانسبرغ.

ويقال إن شخصين دخلا منزل كيلي كومالو، صديقة ماييوا، في 26 أكتوبر/ تشرين أول الماضي، وطالباهما بهواتفهما المحمولة قبل إطلاق الرصاص على ماييوا أثناء مشاجرة بينهم.

مصدر الصورة SOUTH AFRICAN POLICE SERVICE
Image caption الشرطة الجنوب أفريقية كانت قد نشرت صورا لهؤلاء المتشبه فيهما بقتل ماييوا

وتقول بومزا فيهلاني، مراسلة بي بي سي في جوهانسبرغ، إن مقتل حارس مرمى المنتخب الوطني أثار موجة غضب في أنحاء البلاد، ومطالبات بسن قوانين أكثر صرامة بشأن حيازة الأسلحة في بلد يعد واحدا من بلدان العالم التي لديها أعلى معدلات جرائم القتل.

وفي اليوم التالي للهجوم، عرضت الشرطة مكافأة قيمتها 23 ألف دولار (14 ألف جنيه إسترليني) لمن يدلي بمعلومات عن الجناة، ونشرت صورا لشخصين يشتبه فيهما بقتل ماييوا، الذي لعب كذلك مع فريق مدينة سويتو أورلاندو بايرتس.

وذكرت وكالة "آي ويتنس نيوز" المحلية أن الشرطة فرضت طوقا أمنيا حول المحكمة في بوكسبرغ للمساعدة في تنظيم الحشود التي جاءت لمشاهدة جسلة الاستماع، الثلاثاء، وفتشت جميع السيارات القادمة إلى المنطقة المحيطة.

لكن مباتا، البالغ من العمر 25 عاما، وهو كذلك من مدينة فوسلوروس، لم يحضر الجلسة.

وقال القاضي دانيا ثولير: "بناء على المستندات التي قدمها المدعي العام جيترود ماركت، قبلت المحكمة أنه حتى الآن ليس هناك أدلة كافية لمثول السيد مباتا للمحاكمة."

وشارك عشرات الآلاف من مشجعي كرة القدم في البلاد في مراسم تشييع ماييوا في مدينة دوربان في وقت سابق من هذا الشهر.

المزيد حول هذه القصة