محكمة بريطانية تسجن سيدة لارسال مال لزوجها في سوريا

مصدر الصورة
Image caption اوقفت الوسيطة في مطار هيثرو واعترفت بحمل المال

أدانت محكمة بريطانية سيدة بتحويل اموال الى زوجها الذي يقاتل في سوريا وحكمت بسجنها 28 شهرا.

وقالت المحكمة إن السيدة حاولت خداع احد اصدقاء الاسرة لينقل مبلغ يقارب 16 الف جنيه استرليني الى تركيا حيث كان من المفترض ان يتحصل عليه الزوج لاحقا.

وقال القاضي للسيدة إنها كانت تعلم ان زوجها متورط في المعارك في سوريا ومع ذلك حاولت ارسال المال اليه لتدعمه.

وكان الزوج الذي ادين سابقا بتجارة المخدرات في بريطانيا قد غادر البلاد منتصف العام الماضي متوجها الى سوريا.

وأكد القاضي ان على السيدة ان تقضي نصف المدة في السجن بينما يمكنها ان تقضي النصف الاخر في نطاق محدد حول منزلها.

واضاف ان الحكم جاء مخففا لمراعاة انها ام لطفلين صغيرين.

وكان الرجل قد طالب زوجته مطلع العام الجاري بتوفير مبلغ من النقد وارساله اليه وقامت الزوجة بدورها بتدبير المال واقناع احدى صديقاتها منذ مراحل الدراسة بنقل المبلغ الى تركيا مقابل ان تحصل على نحو 1000 يورو.

وخلال سفر الوسيطة من مطار هيثرو حيث اعترفت للشرطة بانها تحمل بعض المال قبل ان تؤكد لهم انها كانت تخفيه في ملابسها الداخلية.

وامام المحكمة قالت الوسيطة انها لم تكن تعرف الهدف من ارسال المال الى تركيا وبذلك اخلت المحكمة ساحتها.

وقال القاضي ان الزوجة كانت تعرف ان زوجها متورط في القتال لصالح تنظيم "الدولة الاسلامية" وان الاموال التى حاولت ارسالها اليه كانت ستستخدم في دعم القتال والمعارك التى يخوضها هذا التنظيم.

المزيد حول هذه القصة